دليل سلطان للمواقع الإسلامية

خاطرة في جود الله وكرمه عزوجل

2 March, 2011 بواسطة sultan

إذا قال لك
طفل صغير معي مبلغ كبير ،
فأنت تتوقع أن معه 100 ريال مثلا ،
على قدر حجمه وقدرته ..

فإذا قال لك
مدير بنك عندي لك مبلغ كبير ،
فأنت تتوقع مثلا مليون ريال
على قدر حجمه وقدرته ..

فإذا قال لك
ملك أو رئيس عندي لك مبلغ كبير
فأنت تتوقع مثلاً مليار ريال

على قدر حجمه وقدرته ..

فما بالك
إذا قال الله عز و جل ( ولله المثل الأعلى )
عن الجنة
( أعددت لعبادي الصالحين ما لا .. عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر) !

تحت تصنيف إسلامية | لا تعليقات »

موقع أطفال الخير

19 November, 2010 بواسطة sultan

ما أحوجنا في هذة الفترة الي اطفال يسيرون علي نهج الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم ،  لينشيء جيل قادر علي حمل أمانة الدعوة إلى الله فما أجمل ان نرى أطفال يدعون الي دين الله ،

موقع أطفال الخير http://atfalelkheir.net

شعاره : أيادينا صغيرة وأحلامنا كبيرة !
هدفهم  رفع راية الإسلام وإرشاد الاطفال إلى إتباع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

تحت تصنيف إسلامية, انترنت, مواقع مفيدة | 3 عدد التعليقات »

بث مباشر للمسجد النبوي الشريف Madinah Live Webcam

11 November, 2010 بواسطة sultan

بث مباشر حي للمسجد النبوي  Madinah Live Web Cam
قناة السنة النبوية من السعودية


تحت تصنيف إسلامية, انترنت | لا تعليقات »

40 فائدة طبية ونفسية للخشوع

18 June, 2009 بواسطة admin

ربما يعجب المرء عندما يطلع على نتائج دراسات استمرت عشرات السنوات على التأمل (الخشوع في الإسلام)، فهو علاج وشفاء وعبادة رائعة، لنقرأ….

آية عظيمة تتحدث عن أنبياء الله عليهم السلام، وتصفهم بعدة صفات منها الخشوع، يقول تعالى: (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ) [الأنبياء: 90]. أما المؤمنين فقد شملتهم هذه الصفة أيضاً، يقول تعالى: (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ) [المؤمنون: 1-2]. وحتى الجبل فإنه يخشع أمام عظمة كلام الله تعالى، يقول البارئ سبحانه: (لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآَنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) [الحشر: 21].

والسؤال الذي كنتُ دائماً أطرحه: هل الخشوع مجرد عبادة أم أن له فوائد طبية تعود بالنفع على المؤمن؟ لقد درس العلماء حديثاً ما يُسمَّى بالتأمل، وبعد تجارب كثيرة على التأمل (ولدينا في الإسلام الخشوع) تبين وجود عدد كبير من الفوائد نلخصها في النقاط الآتية:

1- ينخفض استهلاك الأكسجين أثناء الخشوع مما يوفر للجسم حالة راحة مثالية.

2- يخفّض نسبة التنفس مما يساعد على الوصول لمستويات مثالية في الاسترخاء.

3- يحسِّن جريان الدم كما يحسّن أداء القلب.

4- ممارسة الخشوع مفيدة جداً لأولئك الذين يعانون من انفعالات عصبية مزمنة!

5- يخفض نوبات القلق، ويزيد من التفاؤل والأمل.

6- يخفض التوتر العضلي ويساهم في استرخاء العضلات.

7- يساعد على الشفاء من أمراض القلب وبخاصة الموت المفاجئ.

8- يساعد على شفاء بعض الأمراض المزمنة مثل الحساسية والتهاب المفاصل.

9- يقوّي النظام المناعي للجسم مما يساعد على مقاومة أي مرض كان.

10- يمنح الإنسان القوة والثقة بالنفس والطمأنينة.

11- تمكن ممارسة الخشوع لتخفيض الوزن!

12- يخفض تنكّس الخلايا مما يؤدي إلى إطالة العمر وتأخير الشيخوخة (بإذن الله)!

13- يمكن ممارسة الخشوع كعلاج للأوجاع والآلام المزمنة والصعبة، (السيطرة على الألم).

14- الخشوع أسهل علاج للصداع النصفي والشقيقة.

15- يساعد على علاج الربو.

16- يحسّ، النشاط الكهربائي للدماغ ويرفع طاقة الجسم.

17- يمنح الإنسان ثقة عالية بالنفس.

18- لمعالجة الخوف وبعض التوترات النفسية المتعلقة به.

19- يساعد على التركيز والسيطرة على القدرات العقلية.

20- يساعد على زيادة القدرة على التعلم والاستيعاب والتذكر.

21- الخشوع هو الطريق الوحيد للحصول على التفكير الإبداعي!

22- الخشوع يساعدك على الاستقرار العاطفي.

23- يساعد في صيانة الخلايا وبخاصة خلايا الدماغ.

24- يؤدي إلى تحسين العلاقات مع الآخرين (حسن الخلق).

25- يساعد على إهمال القضايا التافهة (لاحظ أن الله تعالى ذكر الخشوع ثم ذكر اللغو فلماذا؟).

لقد ربط القرآن بين الخشوع وبين الإعراض عن الأشياء التافهة (اللغو)، ويؤكد العلماء هذه القاعدة، حيث يقولون: إن أفضل طريقة لمعالجة التفكير السلبي والهموم المستعصية والاهتمامات غير المفيدة والكلام الكثير بدون فائدة… كل هذا يمكن علاجه بسهولة وبقليل من التأمل كل يوم، وبالنسبة لنا المسلمين نقول: أفضل طريقة لعلاج أي مشكلة نفسية أو جسدية أو اجتماعية أن تبدأ برياضة الخشوع فتقرأ القرآن وعلومه وتتفكر في خلق الله!!

26- الخشوع يساعدك على زيادة معدل إنتاجك في العمل.

27- يطوّر قوة الإرادة وينقّي الشخصية من المشاكل النفسية.

28- يساعد على تحسين أداء الدماغ، مما يساعد على اتخاذ القرار الصحيح.

29- يخفف من العدوانية لدى الأشخاص ذوي الميول العدوانية.

30- يساعد على الشفاء من “داء التدخين” !!

31- يساعد على نوم أفضل ويعالج الأرق، ويعالج اضطرابات النوم.

32- يزيد الشعور بالمسؤولية.

33- يطوّر مهارات الاستماع والتفاعل مع الآخرين وكسب ثقتهم.

34- الخشوع يمنحك قدرة غريبة على تحمل المصاعب ومواجهة الظروف الصعبة بهدوء!

35- يجعل الإنسان أكثر توازناً في حياته الاجتماعية.

36- يمنحك الهدوء النفسي والقدرة على حل المشاكل وبخاصة عندما تواجه أكثر من مشكلة في وقت واحد!

37- يحسن العلاقة بين الدماغ والقلب وبين النفس والروح.

38- يزيد من قدرتك على العطاء والحب والخير.

39- يساعدك على التأقلم مع مختلف الظروف، وبخاصة الواقع الذي تعيشه.

40- وأخيراً الخشوع علاج ودواء مجاني، لن يكلفك أكثر من دقائق كل يوم تجلس مع كتاب الله ومخلوقاته وتتفكر وتتأمل وتخشع وتزداد خشوعاً كما قال تعالى:

(وَقُرْآَنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلًا * قُلْ آَمِنُوا بِهِ أَوْ لَا تُؤْمِنُوا إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا * وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنْ كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا * وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا) لابد من السجود بعد قراءة هذه الايه الكريمه [الإسراء: 106-109].

فهل تبدأ بممارسة هذه الرياضة والعبادة منذ هذه اللحظة ؟

تحت تصنيف إسلامية | 21 عدد التعليقات »

قصة الحصان والحفرة

18 June, 2009 بواسطة admin

وقع حصان أحد المزارعين في بئر مياه عميقة ولكنها جافة وأجهش الحيوان بالبكاء الشديد من الألم أثر السقوط واستمر هكذا عدة ساعات كان المزارع خلالها يبحث الموقف ويفكر كيف يستعيد الحصان؟ ولم يستغرق الأمر طويلاً كي يقنع نفسه بأن الحصان قد أصبح عجوزاً وأن تكلفة استخراجه تقترب من تكلفة شراء حصان آخر هذا إلى جانب أن البئر جافة منذ زمن طويل وتحتاج إلى ردمها بأي شكل.

وهكذا نادى المزارع جيرانه وطلب منهم مساعدته في ردم البئر كي يحل مشكلتين في آن واحد، التخلص من البئر الجاف ودفن الحصان وبدأ الجميع بالمعاول والجواريف في جمع الأتربة والنفايات وإلقائها في البئر في بادئ الأمر، أدرك الحصان حقيقة ما يجري حيث أخذ في الصهيل بصوت عال يملؤه الألم وطلب النجدة وبعد قليل من الوقت اندهش الجميع لانقطاع صوت الحصان فجأة وبعد عدد قليل من الجواريف،

نظر المزارع إلى داخل البئر وقد صعق لمارآه فقد وجد الحصان مشغولاً بهز ظهره فكلما سقطت عليه الأتربة يرميها بدوره على الأرض ويرتفع هو بمقدار خطوة واحدة لأعلى وهكذا استمر الحال الكل يلقي الأوساخ إلى داخل البئر فتقع على ظهر الحصان فيهز ظهره فتسقط على الأرض حيث يرتفع خطوة بخطوة إلى أعلى . وبعد الفترة اللازمة لملء البئر اقترب الحصان للاعلى و قفز قفزة بسيطة وصل بها إلى خارج البئر بسلام.

كذلك الحياة تلقي بأوجاعها وأثقالها عليك كلما حاولت أن تنسى همومك فهي لن تنساك وسوف تواصل إلقاء نفسها وكل مشكلة تواجهك في الحياة هي حفنة تراب يجب أن تنفضها عن ظهرك حتى تتغلب عليها وترتفع بذلك خطوة للأعلى انفض جانبا وخذ خطوة فوقه لتجد نفسك يوما على القمة.

لا تتوقف ولا تستسلم أبدا مهما شعرت أن الآخرين يريدون دفنك حيا

اجعل قلبك خالياً من الهموم

اجعل عقلك خالياً من القلق

عش حياتك ببساطة

أكثر من العطاء وتوقع المصاعب

توقع أن تأخذ القليل

توكل على الله واطمئن لعدالته !

تحت تصنيف أجمل القصص, تطوير النفس, قصص نجاح | 13 عدد التعليقات »

خاتمة سيئة لعاشق أغاني..

14 April, 2009 بواسطة admin

خاتمة سيئة لعاشق أغاني…نسأل الله العافية والسلامة وحسن الختام


تحت تصنيف إسلامية | 22 عدد التعليقات »

مواقع لبيان أنواع الملفات file extensions

10 April, 2009 بواسطة admin

تمر بنا أحيانا ملفات لا نعرف ما نوعها ولا البرنامج الذي تفتح به أو صنعت به ، فنكون حائرين حول تلك الملفات ،

لكن مع هذه المواقع بإذن الله ، لن تبقى عاجزا عن التعرف على أي ملف :

http://filext.com

http://file-extension.net/seeker

http://www.fileinfo.com/

http://www.file-extensions.org/

http://www.openwith.org/

صفحة ويكيبيديا الخاصة بأنواع الملفات

http://extensionfile.net/

بالتوفيق

تحت تصنيف انترنت, تلميحات كمبيوترية, مواقع مفيدة | 3 عدد التعليقات »

اشكر حسّادك ..!

6 April, 2009 بواسطة admin

النقد الموجّه إليك يساوي قيمتك تماماً،

وإذا أصبحت لا تُنقد ولا تُحسد فأحسن الله عزاءك في حياتك؛ لأنك متَّ من زمن وأنت لا تدري،
وإذا أصبحت يوماً ما ووجدت رسائل شتم وقصائد هجاء وخطابات قدح فاحمد الله فقد أصبحت شيئاً مذكوراً وصرت رقماً مهماً ينبغي التعامل معه.

إن أعظم علامات النجاح هو كيل النقد جزافاً لك، فمعناه أنك عملت أعمالاً عظيمة فيها أخطاء،

أما إذا لم تُنقد ولم تُحسد فمعناه أنك صفر مكعَّب «حُرِّمت عليكم الميتة»

يقول صاحب كتاب (دع القلق):
إن الناس لا يرفسون كلباً ميّتاً، ولكن أبا تمام سبق لهذا المعنى فسطَّره وعطَّره وحبَّره فقال:

وَإِذا أَرادَ اللَهُ نَشرَ فَضيلَةٍ … طُوِيَت أَتاحَ لَها لِسانَ حَسودِ

يقول أحد الكتّاب: عليك أن تشكر حسّادك؛ لأنهم تبرعوا بدعاية مجانية نيابة عنك، وإذا وجدت هجوماً كاسحاً ضدك من أصدقائك الأعداء أو من أعداءك الأصدقاء ، فلا ترد عليهم بل سامحهم واستغفر لهم وزد في إنتاجك وتأليفك وبرامجك
فإن هذه أعظم عقوبة لهم يقول زميلي أبو الطيب:

إِنّي وَإِن لُمتُ حاسِدِيَّ فَما … أُنكِرُ أَنّي عُقوبَةٌ لَهُــمُ

إن نقد أعدائنا الأصدقاء يقوِّم اعوجاجنا الذي ربما أعمانا عنه مديح الجماهير وتصفيق المعجبين،

يقول غوته: إن الدجاجة حينما تريد أن تبيض وتقول: قيط.. قيط تظن أنها سوف تبيض قمراً سيّاراً،

فالعالِم لكثرة ما يمدح يظن أن الله لطف بالخلق لمّا أوجده في هذا الزمن،

والمسؤول إذا أُثني عليه بقصائد يحسب أن الملائكة في السماء تصفّق له،

إذاً فلابد من وخزات نقدية؛

ليستيقظ العقل المبنَّج بأُبر أهل المدح الزائف الرخيص،

يقول أحد الفلاسفة:
إذا رُكِلتَ من الخلف فاعلم أنك في المقدمة،

إن التافهين ليس لهم نقّاد ولا حسّاد؛ لأنهم كالجماد تماماً، وهل سمعت أحداً يهجو حجراً أو يسب طيناً ؟!
وتذكر أن الكسوف والخسوف للشمس والقمر أما سائر النجوم فلم تبلغ هذا الشرف.

يقول زهير:

مُحَسَّدونَ عَلى ما كانَ مِن نِعَمٍ … لا يَنزِعُ اللَهُ مِنهُم ما لَهُ حُسِدوا

ذكروا عن العقاد أن أحد الكتّاب شكا إليه تهجم الصحافة عليه فقال العقاد: اجمع لي كل المقالات التي هاجمتك، فجمعها،
فقال له: رتّبها و ضع قدميك عليها، فلما فعل قال له: لقد ارتفعت عن مستوى الأرض بمقدار هذا الهجوم ولو زادوا في نقدهم لزاد ارتفاعك.

يقول ابن الوزير:

وشكوت من ظلم الحسود ولن تجد … ذا سؤدد إلا أصيب بحسّدِ

إن أصدقاءك الأعداء وإن أعداءك الأصدقاء لم ينقموا عليك لأنك سرقت أموالهم أو اغتصبت دورهم ولكنك فقتهم علماً أو معرفة أو مالاً أو حققت نجاحاً باهراً،

فلا بد أن يقتصّوا منك جزاءً وِفاقاً لتصرفك الأرعن لأن الواجب عليك عندهم أن تبقى تحتهم بدرجة،

إذاً فلا تنتظر من حسّادك شهادات حسن سيرة وسلوك ودعاء في السحر، بل توقَّع قصائد عصماء مقذعة وخطباً نارية بشعة ومقامات أدبية مشوّهة ،والمشكلة أن صديقك الحاسد يرفض دستور المودة وأنت تعرضها عليه،
ويبحث عن آخرين.

بقلم الدكتور عائض القرني

تحت تصنيف فلنكن إيجابيين ! | 4 عدد التعليقات »

الملك والخادم

21 March, 2009 بواسطة admin

في يوم من الأيام في مكان ما كان يعيش ملك من الملوك في مملكته …

وكان يجب أن يكون هذا الملك ممتنا لما عنده في هذه المملكة من خيرات كثيرة…

ولكنه كان غير راض عن نفسه وعما هو فيه…

وفي يوم استيقظ هذا الملك ذات صباح على صوت جميل يغني بهدوء ونعومة وسعادة…

فتطلع هذا الملك لمكان هذا الصوت…ونظر إلى مصدر الصوت فوجده خادما يعمل لديه في الحديقة …

وكان وجه هذا الخادم ينم على الطيبة والقناعة والسعادة…

فاستدعاه الملك إليه وسأله:

لما هو سعيد هكذا مع أنه خادم ودخله قليل ويدل على أنه يكاد يملك ما يكفيه …

فرد عليه هذا الخادم:

بأنه يعمل لدى الملك ويحصل على ما يكفيه هو وعائلته وأنه يوجد سقف ينامون تحته…

وعائلته سعيدة وهو سعيد لسعادة عائلته…

فلا يهمه أي شئ آخر…مادام هناك خبز يوضع للأكل على طاولته يوميا…

فتعجب الملك لأمر هذا الخادم الذي يصل إلى حد الكفاف في حياته ومع ذلك فهو قانع وأيضا سعيد بما هو فيه !

فنادى الملك على وزيره وأخبره من حكاية هذا الرجل…

فاستمع له وزيره بإنصات شديد ثم أخبره أن يقوم بعمل ما…

فسأله الملك عن ذلك فقال له “نادي 99 ”

فتعجب الملك من هذا وسأل وزيره ماذا يعني بذلك؟

فقال له الوزير:

عليك بوضع 99 عملة ذهبية في كيس ووضعها أمام بيت هذا العامل الفقير ، وفي الليل بدون أن يراك أحد اختبأ

ولنرى ماذا سيحدث؟

فقام الملك من توه وعمل بكلام وزيره وانتظر حتى حان الليل ثم فعل ذلك واختبأ وانتظر لما سوف يحدث…

بعدها وجد الرجل الفقير وقد وجد الكيس فطار من الفرح ونادى أهل بيته وأخبرهم بما في الكيس…

بعدها قفل باب بيته ثم جعل أهله ينامون…ثم جلس إلى طاولته يعد القطع الذهبية…فوجدها 99 قطعة…

فأخبر نفسه ربما تكون وقعت القطعة المائة في مكان ما…فظل يبحث ولكن دون جدوى وحتى أنهكه التعب…

فقال لنفسه لا بأس سوف أعمل وأستطيع أن أشتري القطعة المائة الناقصة فيصبح عندي 100 قطعة ذهبية…

وذهب لينام…ولكنه في اليوم التالي تأخر في الاستيقاظ …

فأخذ يسب ويلعن في أسرته التي كان يراعيها بمنتهى الحب والحنان وصرخ في أبنائه

بعد أن كان يقوم ليقبلهم كل صباح ويلاعبهم قبل رحيله للعمل ونهر زوجته…

وبعدها ذهب إلى العمل وهو منهك تماما …

فلقد سهر معظم الليل ليبحث عن القطعة الناقصة…ولم ينم جيدا …وغير ذلك ما فعله في أسرته جعله غير صافي البال…

وعندما وصل إلى عمله …لم يكن يعمل بالصورة المعتاد عليها منه…

ولم يقم بالغناء كما كان يفعل بصوته الجميل الهادئ …بل كان يعمل بهستيريا شديدة…

ويريد أكبر قدر من العمل …لأنه يريد شراء تلك القطعة الناقصة…

فأخبر الملك وزيره عما رآه بعينيه…وكان في غاية التعجب…

فقد ظن الملك أن هذا الرجل سوف يسعد بتلك القطع وسوف يقوم بشراء

ما ينقصه هو وأسرته مما يريدون ويشتهون ولكن هذا لم يحدث أبدا!!!

فاستمع الوزير للملك جيدا ثم أخبره بالتالي:

إن العامل قد كان على هذا الحال وشب على ذلك وكان يقنع بقليله….وعائلته أيضا …

وكان سعيدا لا شئ ينغص عليه حياته فهو يأكل هو وعائلته ما تعودوه

وكان لهم بيت يؤويهم غير سعادته بأسرته وسعادة أسرته به…

ولكن اصبح عنده فجأة 99 قطعة ذهبية …وأراد المزيد…!!!

هل تعرف لما لأن الإنسان إذا رزق نعمة فجأة فهو لا يقنع بما لديه حتى ولو كان ما لديه يكفيه فيقول هل من مزيد….!!!

فاقتنع الملك بما أخبره وقرر من يومه أن يقدر كل شئ لديه وحتى الأشياء الصغيرة جدا ويحمد الله على ما هو فيه…

حقا ! القناعة كنز لا يفنى !

تحت تصنيف أجمل القصص, تطوير النفس | 4 عدد التعليقات »

لا تستسلم!

6 March, 2009 بواسطة admin

قد تمر بك لحظات ضعف؛ فيخيل إليك أن قواك قد خارت، وأنه لم يَعُدْ بك قدرة على المجاهدة، والصبر ومواصلة العمل؛ فلا تستسلم لهذا الخاطر؛ فإن للنفوس إقبالاً وإدباراً؛ فلعل ذلك الإدبار يعقب إقبالاً.

وقد تشعر أحياناً بإحباط، وقلة ثقة، وشعور بالنقص، وأنك لا تصلح لشيء من الأعمال فلا تستسلم لهذا الشعور، واستحضر بأن الإخفاق ليس عاراً إذا بذلت جهدك بإخلاص، وتذكر بأن المرء لا يعد مخفقاً حتى يتقبل الهزيمة، ويتخلى عن المحاولة، فحاول مرة بعد مرة، وأعد الكرة بعد الكرة، وستصل إلى مبتغاك -بإذن الله-.

وقد يعتريك شعور بالزهو والإعجاب، فتشعر بأنك نسيج وحدك، وقريع دهرك؛ فلا تحتاج إلى ناصحٍ أو مشير.
فإذا مر بك ذلك الخاطر فلا تستسلم له، ولا تركن إلى ما أوتيت من ذكاء، وعلم، وانظر إلى ما فيك من نقص، وضعف حتى تتعادل كفتا الميزان لديك.

وقد تهجم عليك الهموم، وتتوالى عليك الغموم، فيخيل إليك أنها ستلازمك طول عمرك، فتظن أن أيامك المقبلة سود لا بياض فيها؛ فلا تستسلم لهذا الخاطر، ولا تحسبن الشر لا خير بعده، أو أنه ضربه لازب لا تزول؛ فإن مع العسر يسراً، إن مع العسر يسراً.

وقد تتحرى الصواب، وتحرص كل الحرص على ألا تخطئ في حق أحد، ثم لا تلبث أن تقع في الهفوة والهفوة؛ فلا تظنن أن ذلك يبعدك عن الكمال، والسعي إليه، وقد تقع في الذنب إثر الذنب، فيلقي لشيطان في رُوعك أن الخير منك بعيد، وأنك ممن كتبت عليه الشقاوة؛ فلا تستسلم لهذا الإلقاء الشيطاني، واستحضر بأن كل ابن آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون، و إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنْ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ، وبذلك تنقشع عنك غياهب اليأس .

تحت تصنيف تطوير النفس, فلنكن إيجابيين ! | 6 عدد التعليقات »

« المواضيع السابقة المواضيع التالية »