دليل سلطان للمواقع الإسلامية

ساعات نوم البشر تتراجع.. والنتائج خطرة!!

27 March, 2008 بواسطة lolo

نسبة كبيرة من البشر لم تعد تحصل على ما يكفي من ساعات النوم، بسبب الوتيرة السريعة للحياة وزيادة الضغوطات النفسية والجسدية التي يرزح الناس تحتها بفعل هموم العمل والعائلة.

وأكد خبراء على صلة بهذه الدراسات أن قلة النوم، بما يعني الحصول على أقل من سبع إلى تسع ساعات يوميا، تؤدي إلى زيادة الوزن وضعف الذاكرة والتوتر، وأن الجسد يتجاهل بعد فترة حاجته للحصول على المزيد من الراحة، الأمر الذي يزيد من المخاطر المستقبلية التي تتربص به.

وتشير أرقام المركز الأميركي للوقاية من الأمراض إلى أن 10% من سكان الولايات المتحدة وحدها يعانون من مشكلة عدم الحصول على ساعات كافية من النوم.
ويعتبر الخبراء أن الوصف الأمثل للحالة التي يعاني منها السواد الأعظم من البشر هو «الحرمان الجزئي من النوم»، ويحصل هذا بعد تراكم ساعات النوم المفقودة خلال الأسبوع قبل الوصول إلى مرحلة يتساوى معها «المحروم جزئيا» مع المحروم بشكل كامل في نهاية الأسبوع.

ووفقا للأكاديمية الأميركية للعلاج بالنوم، فإن ذاكرة المحرومين من النوم تبدأ بالتراجع مع الوقت، كما تضعف ردود أفعالهم المباشرة، ويزداد توترهم.
كما أن قلة النوم قد تكون مسؤولة بشكل كبير عن مشاكل زيادة الوزن، إذ تؤكد التقارير أن السهر الزائد يزيد من الإقبال على تناول الطعام.

وتناولت الأكاديمية قضية تأكيد العديد من الأشخاص قدرتهم على الاكتفاء بخمس أو ست ساعات من النوم فقط، مشيرة إلى أن ذلك قد يرتب محاذير مستقبلية، وذلك باعتبار أن الجسد يبدأ على اعتياد قلة النوم، ويخفق بالتالي في تقديم الإشارات التي تنبه إلى حاجته للراحة قبل الإصابة بانهيار.

ويقدم الخبراء مجموعة نصائح للنوم الطويل والصحي، أولاها عدم القيام بأعمال تتطلب مجهودا ذهنيا قبل النوم، لأن ذلك يسبب تنبه الأعصاب، ويؤخر الاسترخاء.
أما إذا فشل المرء في النوم، فعليه ألا يعتمد الوسائل المتبعة تقليديا، مثل التحديق في الساعة أو التفكير بالنوم، بل عليه مغادرة السرير والانتقال إلى غرفة أخرى لفترة وجيزة

تحت تصنيف طب وصحة | تعليق واحد »

تعليق واحد

  1. واحد يعاني من الحساسية يعلق:

    laمشكور على تقديم علاج الحساسية وجعل ذلك في ميزان حسناتك

أضف تعليق

-