أفضل أسلوب لتنظيم الوقت B-ALERT

14 February, 2008 بواسطة admin

تنظيم الوقت

الكثير منا يجد نفسه غير متوازنا مع وقته بسبب الضغوطات التي من حوله، لكثرة المتطلبات التي عليه إنجازها سواء كانت أمورا متعلقة بالعمل أو الدراسة او متطلبات عائلية وأمور في حق نفسه من أخذ راحة أو زيادة في معلوماته…وغير ذلك من أمور…ولكن كل هذه الأمور عادة يقف معظمها في حيز الانتظار لضيق الوقت..ويرجع سبب ذلك لعدم تنظيمه، وكثير منا من يبحث عن طريقه لتنظيم الوقت…

وهنا أمامك طريقة جميلة وفعالة لتنظيم الوقت لتحقيق أفضل توازن وإنتاج …

تدعى هذه الطريقة بنظام … B-ALERT أي “كن متيقظا”

فإذا كشفنا في القاموس عن معنى ALERT سنجد أن معناها مستعد, منتبه, متيقظ , جاهز ونشيط.

ومن الواضح كونك مستعدا كل يوم سوف يجعلانك منتبها لأولوياتك وتوازنك…

ويكمن سر B-ALERT في تلك الحروف الستة المكونة لها حيث تشكل هذه الحروف معادلة قوية وفعالة سوف تساعدك على أن تجعل يومك أكثر توازنا….
وهذه حدود المعادلة…

B = BLUEPRINT …. أي مخطط تمهيدي

والمخطط ببساطة هو عبارة عن مذكرة تضع فيها أمورك التي يجب عليك إنجازها فهي تساعدك على ترتيب المهام الهامة ، حسب الأولويات في جدول أعمالك..وهناك طريقتان لوضع المخطط :

أما في الصباح الباكر قبل أن يبدأ يومك ، أو في الليلة السابقة , وهذه أفضل كما يشير المختصون وذلك لأن عقلك الباطن سوف يعمل أثناء الليل لمعرفة كيفية الوفاء بخطة اليوم فأنت بحاجة فقط إلى عشر دقائق كل يوم للقيام بذلك ، فإن كنت موظفا تسجل الأعمال التي يجب إنجازها ,وإذا كنت طالبا المواد التي يجب أن
تدرسها ، وغير ذلك من أمور كمن يجب زيارته اليوم ، أو ماذا سأشتري وغير ذلك من الأمور التي ترتبط بطبيعة عملك.

مع العلم إن المخطط المعد بصورة جيدة يتيح لك أن تحكم السيطرة على اليوم بإذن الله.

الفرق بين الفائزين والخاسرين هو أن الفائزين يشرعون بالعمل.

A = ACTION…..العمل

الأمر هنا يتعلق بمراجعة نتائجك فان كم العمل الذي قمت به في يومك سوف يحدد بطريقة مباشرة ما أحرزته من نتائج…

ملاحظة : هناك فرق كبير بيت أن تكون مشغولا وان تقوم بعمل محدد

فممكن أن يكون لديك يوما مشحون بالعمل دون أن تنجز فيه شيئا.فمن الأفضل أن تستثمر وقتك في أداء أفضل ما يمكنك أداءه من مهام.

العمل هنا مرتبط بالواجبات التي على الشخص..كل حسب موقعه..طالب ,موظف, ربة منزل, كاتب …

L = LEARNING …التعلم والمعرفة

“هناك شيئان أساسيان سوف يجعلانك أكثر حكمه وتعقلا ..الكتب التي تقرؤها , والأشخاص الذين تقابلهم”.

وهذا الجزء يجعل يومك متوازنا بطريقة جيدة وهو أن تمنح نفسك بعض الوقت لزيادة معرفتك وتوسيع مداركك، وهناك عدة طرق منها الكتب الانترنت الأشرطة المسموعة والمرئية وغيرها..ولكن يفضل دائما أن تقرأ أي محفز أو مثير للتحدي أو يمنحك ميزه في مجال عملك أو حياتك..

مع العلم أنه ليس من الضروري أن يكون تعلمك اليومي قادرا على تغير الحياة تماما ، إنما تكمن في الاستمرارية في التعليم فهي الطريق الحقيقي نحو المعرفة.
لذا تعلم ولو قليلا كل يوم. إذا كنت راغبا في الارتفاع نحو القمة.

E = EXERCISE التمرين..

رجاء لا تتنهد الآن وأكمل القراءة..وسأطرح عليك سؤالا وأنت تجيبه.. هل تريد أن تحقق أهدافك مهما كان نوعها وأنت لا تتمتع بصحة جيدة؟!!!!

إن تحقيق توازن ممتاز في حياتك يعني أنك لا تعامل صحتك باستخفاف …فأنتم لستم في حاجة إلى أن تخوضوا سباقات الماراثون أو تنهك نفسك في صالة جيمانزيوم لمدة 3ساعات يوميه…فكل ما تحتاجه هو 20 دقيقة يوميا..وكل إنسان حسب مكانه او الأماكن المحيطة به واجعلوا في أذهانكم أن التمارين سوف تحسن عندك عادات النوم و مستوى الطاقة والنشاط و فكرتك عن ذاتك وغير ذلك ، والأمر يشمل الرجال والنساء كل حسب مكانه..

R = RELAXING الاسترخاء..

و هذا هو وقت إعادة شحن بطاريتك اليوميه..فيجب أن تعطى جسمك قليل من الراحة وخاصة إذا كان يومك مشحونا ولديك الكثير من المتطلبات…فيجب أقل ما في الأمر أن تعطي نفسك 20 دقيقة راحة لتستطيع العودة إلى أعمالك وأنت بوافر الحيوية وكأنك في بداية يومك ..
وهذا كله كي تبلغ أقصى درجه من التقدم.

T = THINKING التفكير..

والمقصود هنا هو ما يسمى بالتفكير المتأمل وذلك لكي يكون لديك فكرة واضحة..

فكل ما عليك عندما تنتهي من يومك وتحاول الشروع في النوم.عليك أن تتأمل ما حصل لك اليوم انظر ماذا أنجزت وماذا فعلت في يومي هذا وانظر هل ممكن إجراء تعديل على أسلوب تعاملاتي في محاوله للحصول على نتيجة أفضل..ولكن لا تلم نفسك مع كل شيء لان الغد يوم جديد وفرصة جديدة للأداء الأفضل..

في البداية ربما يبدو الأمر مربكا ومحيرا فسوف تجد هذا النظام أكثر مرونة مع الوقت، فان وضع مخطط يومي لك يوفر لك وقتا لأنه سيجعل لديك صوره واضحة لأولوياتك، ومن خلال التركيز على أكثر أعمالك أهمية أثناء اليوم ستصبح بعون الله وتوفيقه أكثر إنتاجية وتحقق نتائج أفضل.

وأما بالنسبة للتعلم فقد يستغرق منك 30 دقيقة فقط إذا أردت الاستماع إلى شريط أو قراءة جزء من كتاب ويمكن أن تجمع بين التعلم وممارسة التمارين الرياضية، كن مبدعا وذلك أن تستمع إلى شريط مفيد أثناء التمارين والرياضة بدلا من أشرطة الغناء بالأصوات الصاخبة.. أما وقت الاسترخاء والتأمل فهو فرصة لإعادة شحن طاقتك ولزيادة مدى الوضوح في رؤيتك للأمور.

إذن هذا البرنامج يشتمل على كل شيء يمكن عمله من التفاصيل الصغيرة إلى أساس عملك.

وهناك طريقه عملية ربما يفضلها البعض وهي أن تضع الحروف الستة السابقة في جدول وتوزعها على أيام الأسبوع وضع (دائرة) على الأمر التي تحس انك لم تقم في على النحو الصائب و (صح) عند الأمور التي تظن نفسك أنجزتها..وهكذا على مدار الأسبوع إلى أن تحصل على أفضل توازن.
داوم على ذلك وستحصل على شهر ممتاز مفعم بالانجازات وطبقه على مدار الأشهر لتحصل على عام رائع إن شاء الله.

تحت تصنيف تطوير النفس | 3 عدد التعليقات »

3 عدد التعليقات

  1. جهول يعلق:

    نتتمام بس هاد الموضوع منقول ولا لا؟
    بلييز جاوبوني

  2. جهول يعلق:

    كتير حلو يسلمو كتير انا كنت عم بدور على شغلة مشان انظم بين العمل ودراستي وما لقيت احسن من هالنظام في كل المواقع so يلي بدو ينظم وقتو يدخل عالموقع وما يدور في مواقع تانية بجد

  3. admin يعلق:

    انعم الموضوع منقول وشكرا لزيارتكم

أضف تعليق

-

Switch to our mobile site