دليل سلطان للمواقع الإسلامية

تأملات في نعمة النوم

23 January, 2008 بواسطة admin

عندما يحل وقت النوم…

تبدأ الجفون بالتثاقل…

والعيون تبدأ بالاحمرار شيئا فشيئا…

وتحس بجسمك يستجيب لهذه الاشارة…

فيبأ هو بتخفيف نشاطه شيئا فشيئا…

والدماغ يرسل الاشارات لبقية أعضاء الجسم…

كي تقوم هي الاخرى بدورها في التهيئة للنوم…

وبعد أن تتمدد على الفراش الوثير كلها لحظات…

وترى نفسك قد غبت عن الوعي ودخلت في الموتة الصغرى النوم الهادىء الوادع…

ولكن ..

هل فكرت في نفسك ولو مرة واحدة مالذي يحصل بعد ذلك ؟

لو تعطلت آلية واحدة من آليات عمل الجسم كيف سيتحول شكلك وانت نائم؟

عندما تنام يكون الله سبحانه وبحمده يرعاك ويسلمك من الآفات عند نومك !

لذلك احمد الله سبحانه عزوجل على تقليبه لك مرة كل (7دقائق) لتغيير وضعك اثناءنومك حتى لايصاب جلدك الرقيق بالتعفن

واحمد الله سبحانه ايضا على نعمة لسان المزمار الذي يفتح منفذا للريق

الكثيف الذي يجتمع بفمك وانت نائم لاتدري حتى لاتختنق وتشرق بالريق

احمد الله اللطيف الرؤوف بعباده على نعمة الاحلام غير المرضية التي يجعلها الله سبحانه كالمنظف لما يزدحم في ذاكرتك من معلومات ومشكلات
وكل ذلك لتحافظ على لياقة عقلك

احمد الله سبحانه ايضا على نعمة عدم اصابتك بفيروس التهاب الدماغ السباتي الذي تصاب معه بنوبة من الحمى الشديدة مع فترات طويلة من النوم لاتحس بعدها بالراحة

احمد الله سبحانه على نعمة انك لاتعاني من نوبات الهلع الليلي والهلوسة الشديدة والهذيان المتلاحق بسبب ماتراه من احلام وتصورات اثناء نومك

واحمد الله سبحانه ايضا على نعمة عدم اصابتك بالنوم المرضي المفاجىء الذي يجعلك تنام في اي مكان وفي اي لحظة سواء كنت تاكل او تقود سيارتك او تصعد السلالم

احمد الله سبحانه أيضا على نعمة عدم إصابتك بمتلازمة الرجلين التوهمي والذي يجعل رجلاك تنتفخان اثناء نومك

احمدالله سبحانه أيضا على نعمة عدم إصابتك بمرض التبول الليلي اللاشعوري الذي قد يصيب الانسان ولو كان كبيرا

احمد الله سبحانه أيضا على نعمة عدم إصابتك بشلل النوم الذي يصيب عضلات الجسم فجأة لفترات مختلفة

احمد الله سبحانه ايضا على نعمة هدوء شخيرك وعدم إاصابتك بانقطاع التنفس النومي الذي يجعل من شخيرك صوتا مزعجا تصل درجة قوته الى ايقاظ من في الحجرة الاخرى

احمد الله سبحانه وبحمده على نعمه التي لاتنتهي وعلى أفضاله التي لاتحصى

يرعاك وانت نائم ، ويرعاك وانت قاعد ، ويرعاك وانت قائم ، ويرعاك في كل احوالك

فالحمدلله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه

تحت تصنيف طب وصحة | لا تعليقات »

أضف تعليق

-