دليل سلطان للمواقع الإسلامية

نظرات إيجابية إلى الحياة

15 December, 2007 بواسطة admin


water fall

1-إن الإنسان لا يستطيع أن يكون فارسا متمكنا دون أن يركب جوادا ولو قرأ مئات المجلدات عن الفروسية فأبعد حركات القلق والمزاج السيئ عن حياتك ولا تظهر العيوب ولا تخاف المرض أو الغد واطرد الشك من نفسك فإنك تحرز التقدم ، إننا حين نعجب بحديقة لا يمنعنا هذا الإعجاب من أن نعلم إن الأعشاب الضارة نابتة في كل مكان منها ولكننا نقتلعها بدلا أن نتركها تنمو.

2-إن الحياة مكونة من تجارب متتابعة يجب أن يخرج منها المرء منتصرا ، وإن ثباتك وإيمانك وحبك تكون كلها عرضة للاختبار في كل لحظة فإذا استسلمت لليأس فإنك لم تتعلم شيئا لتكن كل تجربة يومية مجالا للاعتبار والخبرة واعتبرها كدرس تستفيد منه وبهذا تصبح قويا متسلحا بسلاح النور في سبيل اكتساب السعادة.

3- فكر بالسرور والحب والصحة والغنى والسلام فإنه يولد فيك موجات واهتزازات حسنة ويجذب إليك كل ما يوافق هذا المنهج الساطع ، فإذا سيطرت عليك أفكار المرض وخمود الهمة فإنك لا تبني جدارا بين السعادة والنجاح وبينك ، بل تجذب إليك المصائب فكن إيجابيا في تفكيرك.

4-تخيل عالمك الداخلي كحقل تنبت فيه كل فكرة من أفكارك مهما كانت، راقب العواطف والأفكار التي تعتلج في نفسك وتساءل ما هي الثمرة التي تعطيها هذه الفكرة ؟ فإذا كانت الأثمار من النوع الذي لا تريد اقتطافه فما عليك إلا أن تنتزع البذرة الصغيرة دون خوف وتضع مكانها بذرة صالحة ، إن إصرارا منك سيحول ذلك القفر المليء بالعوسج إلى حديقة بديعة زاهرة.

5- فكر إيجابيا وقل لن أخاف شيئا فالروح في داخلي متيقظة وليملأها الأمل واحذف من نفسك كل فكرة للخوف .

6-لا تعتقد أن مرضك مزمن وأن آلامك لا تنقطع أبدا، ولتعلم أن كل شيء في هذا العالم يتجدد, إنك تستطيع بعد توفيق الله ثم بقدرة تفكيرك المبدع أن تتجدد وأن تحيا حياة جديدة ملؤها السعادة والغبطة ، ردد دائما وبإصرار وتأكيد : أنا حر لا أخاف من شيء ولا يعيقني شيء .

7-كن من الآن صديق نفسك رقم واحد وحين تتهيأ للمديح والإطراء أو حين تجتاحك عاطفة غضب فتضع الشتيمة على شفتيك عليك أن تفكر وتفكر وتفكر هل أريد أن تعود نتيجة هذه الفكرة إلي وتظهر في حياتي ؟ ناقش أفكارك باستمرار وكن إيجابيا واستبدل السيئ بأحسن منه.

8-سامح من أساء إليك ولا تعتقد أ نك تبدو بذلك ضعيفا ، فالصفح يحتاج إلى قوة أكبر من الانتقام .

9- لا تملأ قلبك بأحقاد تفسد معدتك وتقفل الباب بوجه حظك السعيد بسبب حالة التفكير السلبية التي تعتريك .

10-التفكير الإيجابي يطلب منك أن تؤكد أنك ناجح وسعيد، وأن حياتك خالية من المزعجات والبؤس والاضطراب ، وأن السلام يسود وجودك.

11- إن كل فكرة من أفكارك هي لبنة تضيفها إلى قصر أحلامك أو إلى قبر مشاريعك.

12- إننا لا نستطيع أن نفكر بشيء واحد في وقت واحد ، ومن المستحيل أن نفكر بالسعادة والشقاء معا وبالنجاح والإخفاق ، وبالحب والبغض ، وهذا يضطرنا إلى أن نفكر بشيء سامٍ كريمٍ سار.

13-قال أحد حكماء الهند لتلاميذه : ” أننا لا نستطيع منع العصافير من التحليق فوق رؤوسنا ولكننا نستطيع منعها من بناء أعشاشها في شعرنا ، وهكذا ينبغي أن نحارب الأفكار السيئة ولا ندع لها فرصة التعشيش في رؤوسنا البتة .

14-أعط لتأخذ ، وهذا هو أحد قوانين التفكير الإيجابي المبدع في الحياة و أن المستنقع يأخذ ولا يعطي ولهذا تنمو الحشرات الضارة في مائه الآسن وتنتشر الحميات على شواطئه ، وأما إذا ألقيت أقذارا في ماء جار فإنه يجرفها ويذيبها ويظل نقيا بحكم تجدده وتدفق الحياة فيه .

15- علمتني الحياة أنه لا يفترض في المرء أن يكون غنيا ليعطي فأفضل كرم وأنقاه يكون من أولئك الذين لا يملكون شيئا ولكنهم يعرفون قيمة الكلمة والابتسامة وكم من أناس يعطون وكأنهم يصفعون .

16-علمتني الحياة ألا أقبل بوجود مناطق مظلمة في حياتي ، فالنور موجود وليس على الإنسان إلا أن يدير الزر ليتألق النور ويشع .

17- علمتني الحياة أن الزارع الذي يترك الأعشاب الضارة والحصى تجتاح حقله ثم يلقي البذور الجيدة بين العوسج والحجارة لا يمكن أن يحصد الكثير من القمح.

18- أصلح مزاجك الرديء وتذكر أنك لا تستطيع أن تفكر في شيئين متناقضين في وقت واحد ، بمعنى أنك لا تستطيع أن تكون غاضبا ومسرورا معا، فإذا شعرت بالمرارة تمتزج تفكيرك فما عليك إلا أن تقذف بها خارجا وضع المرح مكانها.

19- ضع تقديرا جديدا للأشياء التي حباك الله بها بالفعل وانظر لحياتك من منظور جديد كما لو كنت تنظر إليها للمرة الأولى ومع وضعك لهذا الإدراك الجديد لنفسك ، ستجد أنه عندما تمتلك شيئا أو تحقق إنجازا جديدا في حياتك فإن مستوى تقديرك لذاتك سيزداد.

20-إن الحياة عبارة عن سلسلة من الأشياء التي يقع أحداها تلو الآخر لحظة حاضرة تتبعها لحظة حاضرة أخرى ، فعندما يحدث شيء يسعدنا فلتعلم أنه حين يكون من الجميل الاستمتاع بالسعادة التي يضفيها علينا فإنه سيستبدل في نهاية المطاف بشيء غيره من نوع مختلف إن كان ذلك مقبولا لك فستشعر بالسكينة حتى عندما تتغير اللحظة ، وإن كنت تتعرض لنوع ما من الألم أو الحزن فلتعلم أن ذلك أيضا سوف يزول –بإذن الله تعالى – إن وضع هذا الوعي نصب عينيك باستمرار يعد وسيلة رائعة للحفاظ على منظورك السليم للحياة وللأمور حتى في وجهة العداوة.

21- أجبر نفسك على التركيز على الإيجابيات ، وعندما تتسلل إليك الأفكار السلبية عليك أن تتوقف وتعيد النظر وتعود على البحث عن الأسباب التي تفسر لماذا يمكنك أن تقوم بشيء ؟ بدلا من لماذا لا يمكنك القيام به ؟ .

22- ابدأ يومك بالإيجابية فكر بالأشياء التي تحبها والأشياء التي أسعدتك ولا تفكر في المشكلات أو كل الأشياء التي تتمنى أن تصل إليها والتي ربما لا تصل إليها أبدا .

23- انظر إلى النكسات بشكل بناء وإيجابي فإن المقاومة تجعلك قويا ، إن الفشل تجربة يجب أن نتعلم منها .

24- يمكنك أن تحقق السعادة بأن تركز أفكارك عليها ، إذ أننا نعمل وفق أفكارنا ومن خلالها تتكون تجربتنا .

25- امتلك الشجاعة لتكون مختلفا ولكن لا تكن متناقضا أو متباهيا باستقلالك ، إن الصفة التي تجذب الأنظار إلينا وتجعل منا شخصيات مميزة هي شجاعتنا في أن نكون صادقين مع أنفسنا .

26- إن على الإنسان فعلا أن يعطي من أجل العطاء فقط لا أن يحصل على شيء مقابله ، إن جزاءك هي المشاعر الدافئة التي تحصل عليها عند العطاء.

27- إنك كلما تخيلت الحالة التي تريد أن تصل إليها وتكلمت عنها أكثر أسرعت في الوصول إلى ما تريده بإذن الله واضبط عقلك ليبقى مفكرا في الهدف مركزا عليه متذكرا له أطول فترة ممكنة .

28- إن الناجحين في الحياة لا يفكرون عندما ينهضون من أسرتهم في الصباح أنهم سيكونون ايجابيين فلقد أصبح التفكير الايجابي عندهم عادة لقد تعودوا على التفاؤل وعلى توقع الأفضل في كل موقف حياتي يمر بهم .

29- إن مستقبلنا يعتمد بعد الله على العادات العقلية الصحيحة التي كوناها عن عمد ووعي ، وصدق من قال : كون لنفسك عادات صحيحة ثم اسلم لها قيادك .

30- اعلم أن رأس مال الآدمي عمره وسفره إلى الآخرة وربحه الجنة والسعيد كل السعادة من اغتنم عمره ولم يضيعه في ترهات الدسائس ، والعاقل من حفظ لسانه وعرف زمانه ولزم شأنه .

بقلم الدكتور منصور بن عبدالعزيز الخريجي

تحت تصنيف تطوير النفس, فلنكن إيجابيين ! | 2 عدد التعليقات »

2 عدد التعليقات

  1. خالد أبوزيد يعلق:

    جزاك الله خيرا ونفع بعلمك جميع المسلمين

  2. نظرات إيجابية إلى الحياة يعلق:

    […] نظرات إيجابية إلى الحياة […]

أضف تعليق

-