دليل سلطان للمواقع الإسلامية

قصة رمزية عن القناعة

28 June, 2008 بواسطة admin

من التقاليد في بعض الجامعات أن يجتمع الخريجون ويعودون إليها بين الحين والآخر في لقاءات لم شمل ويتعرفون على أحوال بعضهم البعض ، من نجح وظيفيا ومن تزوج ومن أنجب…. الخ

وفي إحدى تلك الجامعات ، التقى بعض خريجيها في منزل أستاذهم العجوز ، بعد سنوات طويلة من مغادرة مقاعد الدراسة ، وبعد أن حققوا نجاحات كبيرة في حياتهم العملية ، ونالوا أرفع المناصب وحققوا الاستقرار المادي والاجتماعي ، وبعد عبارات التحية والمجاملة ، طفق كل منهم يتأفف من ضغوط العمل ، والحياة التي تسبب لهم الكثير من التوتر ، وغاب الأستاذ عنهم قليلا ، ثم عاد يحمل أبريقا كبيرا من القهوة، ومعه أكواب من كل شكل ولون ، أكواب صينية فاخرة ، وأكواب ميلامين ، وأكواب زجاج عادية ، وأكواب بلاستيك ، وأكواب كريستال ، فبعض الأكواب كانت في منتهى الجمال تصميماً ولوناً وبالتالي كانت باهظة الثمن ، بينما كانت هناك أكواب من النوع الذي تجده في أفقر البيوت ،

حينها قال الأستاذ لطلابه :
تفضلوا ، و ليصب كل واحد منكم لنفسه القهوة ، وعندما بات كل واحد من الخريجين ممسكا بكوب تكلم الأستاذ مجددا، هل لاحظتم ان الأكواب الجميلة فقط هي التي وقع عليها اختياركم ؟ وأنكم تجنبتم الأكواب العادية ؟

ومن الطبيعي أن يتطلع الواحد منكم إلى ما هو أفضل ، وهذا بالضبط ما يسبب لكم القلق والتوتر، ما كنتم بحاجة إليه فعلا هو القهوة وليس الكوب !

ولكنكم تهافتم على الأكواب الجميلة الثمينة ، و بعد ذلك لاحظت أن كل واحد منكم كان مراقباً للأكواب التي في أيدي الآخرين ، فلو كانت الحياة هي القهوة ، فإن الوظيفة والمال والمكانة الاجتماعية هي الأكواب ، وهي بالتالي مجرد أدوات ومواعين تحوي الحياة ، ونوعية الحياة (القهوة) تبقى نفسها لا تتغير،

و عندما نركز فقط على الكوب فأننا نضيع فرصة الاستمتاع بالقهوة ، وبالتالي أنصحكم بعدم الاهتمام بالأكواب والفناجين ، وبدل ذلك أنصحكم بالاستمتاع بالقهوة !

في الحقيقة هذه آفة يعاني منها الكثيرون ، فهناك نوع من الناس لا يحمد الله على ما هو فيه مهما بلغ من نجاح لأنه يراقب دائما ما عند الآخرين .
وهنا يأتي دور القناعة !

تحت تصنيف أجمل القصص, تطوير النفس | تعليق واحد »

قصة الأعمى والإعلان

28 June, 2008 بواسطة admin

جلس رجل أعمى على إحدى عتبات عمارة واضعا ً قبعته بين قدميه وبجانبه لوحة مكتوب عليها :

‘ أنا أعمى أرجوكم ساعدوني’

فمر رجل إعلانات بالأعمى ووقف ليرى أن قبعته لا تحوي سوى قروش قليلة فوضع المزيد فيها .

دون أن يستأذن الأعمى أخذ لوحته وكتب عليها عبارة أخرى وأعادها مكانها ومضى في طريقه .

لاحظ الأعمى أن قبعته قد امتلأت بالقروش والأوراق النقدية، فعرف أن شيئاً قد تغير وأدرك أن ما سمعه من الكتابة هو ذلك التغيير فسأل أحد المارة عما هو مكتوب عليها فكانت العبارة :

‘ نحن في فصل الربيع لكنني لا أستطيع رؤية جماله !’

غير وسائلك عندما لا تسير الأمور كما يجب

تحت تصنيف أجمل القصص, تطوير النفس, فلنكن إيجابيين ! | 3 عدد التعليقات »

كاد أن يبيع الإسلام بعشرين بنساً !

13 June, 2008 بواسطة admin

منذ سنوات ، انتقل إمام إحدى المساجد إلى مدينة لندن- بريطانيا، و كان يركب الباص دائماً من منزله إلى البلد.

بعد انتقاله بأسابيع، وخلال تنقله بالباص، كان أحياناً كثيرة يستقل نفس الباص بنفس السائق.

وذات مرة دفع أجرة الباص و جلس، فاكتشف أن السائق أعاد له 20 بنساً زيادة عن المفترض من الأجرة.

فكر الإمام وقال لنفسه أن عليه إرجاع المبلغ الزائد لأنه ليس من حقه. ثم فكر مرة أخرى وقال في نفسه: “إنسَ الأمر، فالمبلغ زهيد وضئيل ، و لن يهتم به أحد …كما أن شركة الباصات تحصل على الكثير من المال من أجرة الباصات ولن ينقص عليهم شيئاً بسبب هذا المبلغ، إذن سأحتفظ بالمال وأعتبره هدية من الله وأسكت.
توقف الباص عند المحطة التي يريدها الإمام ، ولكنه قبل أن يخرج من الباب ، توقف لحظة ومد يده وأعطى السائق العشرين بنساً وقال له: تفضل، أعطيتني أكثر مما أستحق من المال!

فأخذها السائق وابتسم وسأله: “ألست الإمام الجديد في هذه المنطقة؟ إني أفكر منذ مدة في الذهاب إلى مسجدكم للتعرف على الإسلام، ولقد أ عطيتك المبلغ الزائد عمداً لأرى كيف سيكون تصرفك”!

وعندما نزل الإمام من الباص، شعر بضعف في ساقيه وكاد أن يقع أرضاً من رهبة الموقف!!! فتمسك بأقرب عامود ليستند عليه،و نظر إلى السماء و دعا باكيا:

يا الله ، كنت سأبيع الإسلام بعشرين بنساً!!!

تحت تصنيف أجمل القصص, إسلامية | لا تعليقات »

موقع بنين وبنات للأطفال

8 June, 2008 بواسطة admin

بنين وبنات

موقع ‏متميز ‏للأطفال ‏يحتوي ‏على ‏مجموعة ‏كبيرة ‏من ‏القصص ‏والأشياء المفيدة ‏بالصوت ‏والصورة وغير ذلك

http://kids.islamweb.net

أقسام الموقع

1-‏قسم ‏القرآن

يحتوي ‏على ‏قصص ‏القرآن ‏بالصوت ‏والصورة

2-‏قسم ‏الانبياء

يحتوي ‏على ‏قصص ‏الانبياء ‏مصورة ‏ومقروءة عليهم السلام

3-‏حياة ‏النبي صلى الله عليه وسلم

قصص ‏من ‏السيرة ‏ومواقف ‏مع ‏الرسول ‏الكريم ‏بالصوت ‏والصورة

4-‏قسم إسلامنا

يحتوي ‏على ‏قصص ‏للعبرة ‏ومواضيع ‏متنوعة ‏عن ‏أركان ‏الإسلام ‏والإيمان ‏بالصوت ‏والصورة

5-‏قسم ‏عظماء ‏الاسلام

يحتوي ‏على ‏قصص ‏كبار ‏الشخصيات ‏الاسلامية ‏مثل :’‏طارق ‏بن ‏زياد، ‏محمد ‏الفاتح، ‏صلاح ‏الدين الأيوبي، ‏الشافعي، ‏البخاري، ‏والكثير ‏من ‏علماء ‏المسلمين…

6-‏قسم ‏مكارم ‏الاخلاق

يحتوي ‏على ‏قصص ‏مصورة ‏ومقروءة ‏عن ‏الكثر ‏من ‏القيم ‏والأخلاقيات ‏ضمن ‏قصص ‏محببة ‏للأطفال

7-‏قسم ‏الموسوعة ‏العلمية

يحتوي ‏على ‏مواضيع ‏في ‏مختلف ‏العلوم ‏وإسهامات ‏علماء ‏المسلمين ‏فيها

8-‏نوادر ‏وطرائف

يحتوي ‏على ‏قصص ‏طريفة ‏للمتعة ‏والتعلم

9-‏اسمع ‏واستمتع

قسم ‏للأناشيد ‏الإسلامية

10-‏قسم ‏الانشطة

يحتوي ‏على ‏العاب ‏مسلية ‏من ‏تلوين ‏وتجارب ‏علمية ‏واحجيات ‏للمتعة ‏والتعلم ‏وتقوية ‏الذاكرة

11-‏المسابقات

أسئلة ‏يجيب ‏عليها ‏الأطفال ‏للاستفادة ‏والتعلم

12-‏صندوق ‏الهدايا

قسم ‏لتحميل ‏شاشات ‏التوقف ‏وبطاقات ‏تهنئة

13-‏مشاركات ‏الأطفال

لكل ‏من ‏يرغب ‏بارسال أي ‏جديد ‏للموقع

تحت تصنيف إسلامية, التربية, مواقع مفيدة | 66 عدد التعليقات »

نصائح للاستفادة القصوى من أموالك المدفوعة مقابل الوقود

6 June, 2008 بواسطة admin

هذه النصائح هي من رجل يعمل في مجال النفط منذ أكثر من 31 سنة .. الرسالة فيها الكثير من الكلام عن خبراته الشخصية و طبيعة عمله لذلك اختصرتها للفائدة.

1. لا تشتر أو تعبئ عربتك بالوقود إلا في ساعات الصباح الأولى حين تكون درجة حرارة الأرض في أدنى حد لها.
تذكر أن محطات الوقود تدفن خزاناتها تحت الأرض و كلما انخفضت درجة حرارة الأرض كلما زادت كثافة الوقود و العكس صحيح فكلما زادت الحرارة تمدد الوقود لذلك إن اشتريت الوقود بعد الظهر أو في المساء الليتر الذي تشتريه ليس بليتر كامل.

في مجال عمل البتروليات الكثافة الجزئية و درجة الحرارة للوقود أو الديزل أو وقود الطائرات أو الإيثانول أو منتجات الوقود الأخرى تلعب دورا كبيرا. فارتفاع الحرارة بمقدار درجة واحدة له تأثير كبير وأمر مهم في هذا العمل يحسب حسابه و تتم معادلته و لكن محطات الوقود العادية ليس لديها مقاييس لمعادلة فروقات درجة الحرارة في مضخاتها.

2. عند التعبئة لا تضغط يد المضخة على أقصى سرعة, وكما تلاحظ هناك ثلاث درجات لسرعة الضخ في يد المضخة … ‘بطيء .. وسط .. و سريع’. بالتعبئة على السرعة البطيئة تقوم بتقليل الأبخرة التي تتكون أثناء الضخ. الفائدة من ذلك هي أن كل خراطيم ضخ الوقود تحتوي على خاصية حبس واسترجاع الأبخرة المتصاعدة أثناء التعبئة و ضخ الوقود بسرعة سيؤدي إلى تحول المزيد من الوقود إلى بخار يتم سحبه و إعادته لخزان الوقود الرئيسي تحت الأرض فتجد في النهاية أنك لم تحصل على كامل كمية الوقود المشتراة.

3. من أهم النصائح … عبئ خزان وقودك و هو نصف فارغ … و السبب هو إن الوقود يتبخر بشكل أسرع مما يتصوره المرء و كلما قلت كمية الهواء الموجودة في خزان الوقود كلما قلت كمية الوقود المتبخر .. لهذا السبب تجدون أن خزانات الوقود العملاقة في محطات التخزين لها سقوف عائمة تعوم على سطح الوقود فتعمل على إلغاء الفراغ بين سقف الخزان و الوقود و تقليل التبخر.
و بعكس محطات الوقود العادية كل صهاريج الوقود التي تتم تعبئتها من المحطات الرئيسية تتم معادلة فروقات درجة الحرارة فيها لتكون الكمية المعبأة صحيحة.

4. أمر أخر .. إذا كان هناك صهريج وقود يقوم بتفريغ حمولته في المحطة التي تنوي التعبئة منها فلا تعبئ منها في نفس الوقت لأن عملية تفريغ الصهريج في خزانات المحطة الأرضية سيؤدي إلى تقليب الأوساخ المترسبة في قاع الخزان و دخول بعض منها لخزان سيارتك مما قد يتسبب بأضرار لها.

أتمنى أن تساعدكم هذه النصائح في الاستفادة القصوى من أموالكم المدفوعة مقابل الوقود.

تحت تصنيف تلميحات التسوق والشراء, سيارات | 2 عدد التعليقات »

قصة سلة الفحم و القرآن

2 June, 2008 بواسطة admin

كان هناك رجل يعيش في مزرعة بإحدى الجبال، مع حفيده الصغير، وكان الجد يصحو كل يوم في الصباح الباكر ليجلس على مائدة المطبخ ليقرأ القرآن ، وكان حفيده يتمنى أن يصبح مثله في كل شيء، لذا فقد كان حريصا على أن يقلده في كل حركة يفعلها …وذات يوم سأل الحفيد جده :

يا جدي،إنني أحاول أن أقرأ القرآن مثلما تفعل، ولكنني كلما حاولت أن أقرأه أجد انني لا أفهم كثيراً منه ، وإذا فهمت منه شيئاً فإنني أنسى ما فهمته بمجرد أن أغلق المصحف !

فما فائدة قراءة القرآن إذن ؟!

كان الجد يضع بعض الفحم في المدفأة ، فتلفت بهدوء وترك ما بيده، ثم قال : خُذ سلة الفحم الخالية هذه ، واذهب بها إلى النهر ، ثم ائتِني بها مليئة بالماء!

ففعل الولد كما طلب منه جده، ولكنه فوجىء بالماء كله يتسرب من السلة قبل أن يصل إلى البيت، فابتسم الجد قائلاً له :
ينبغي عليك أن تُسرع إلى البيت في المرة القادمة يا بُني ‘ !

فعاود الحفيد الكرَّة، وحاول أن يجري إلى البيت … ولكن الماء تسرب أيضاً في هذه المرة !

فغضب الولد وقال لجده،إنه من المستحيل أن آتيك بسلة من الماء ، والآن سأذهب وأحضر الدلو لكي أملؤه لك ماءً.

فقال الجد: لا ، أنا لم أطلب منك دلواً من الماء، أنا طلبت سلة من الماء…يبدو أنك لم تبذل جهدا ًكافياً يا ولدي !

ثم خرج الجد مع حفيده ليُشرف بنفسه على تنفيذ عملية ملء السلة بالماء !

كان الحفيد موقناً بأنها عملية مستحيلة؛ ولكنه أراد أن يُري جده بالتجربة العملية ،فملأ السلة ماء ،ثم جرى بأقصى سرعة إلى جده ليريه،
وهو يلهث قائلا ً : أرأيت؟ لا فائدة !

فنظر الجد إليه قائلا ً:

أتظن أنه لا فائدة مما فعلت؟! تعال وانظر إلى السلة ،

فنظر الولد إلى السلة ، وأدرك –للمرة الأولى- أنها أصبحت مختلفة !

لقد تحولت السلة المتسخة بسبب الفحم إلى سلة نظيفة تماما ً من الخارج والداخل !

فلما رأى الجد الولد مندهشاً ، قال له : ‘ هذا بالضبط ما يحدث عندما تقرأ القرآن الكريم …. قد لا تفهم بعضه، وقد تنسى ما فهمت أو حفظت من آياته ….. ولكنك حين تقرؤه سوف تتغير للأفضل من الداخل والخارج ، تماما ًمثل هذه السلة !!!!

تحت تصنيف أجمل القصص, إسلامية, التربية | تعليق واحد »

موقع مجاني رائع بالصوت والصورة لتعليم اللغات

2 June, 2008 بواسطة admin


language guide

هذا الموقع ولا أروع في تعلم اللغات بشكل سهل وبسيط بواسطة معرفة الكلمات بالصوت والصورة ، كمية كبيرة جدا من المفردات ستتعلمها بكل سهولة ،
تستطيع تعلم الكثيرمن اللغات عن طريق هذا الموقع ، ففيه تعليم العربية والانجليزية والأسبانية والفرنسية والألمانية والروسية واليابانية والبرتغالية والصينية والإيطالية والعبرية !

أترككم لاكتشاف هذا الموقع التعليمي الرائع بأنفسكم

http://www.languageguide.org/ar/

تحت تصنيف تطوير النفس, مواقع مفيدة | 8 عدد التعليقات »