دليل سلطان للمواقع الإسلامية

30 وصية .. تسعد بها زوجتك

11 February, 2008 بواسطة lolo

السعادة الزوجية أشبه بقرص من العسل تبنيه نحلتان ، وكلما زاد الجهد فيه زادت حلاوة الشهد فيه ، وكثيرون يسألون كيف يصنعون السعادة في بيوتهم ، ولماذا يفشلون في تحقيق هناء الأسرة واستقرارها .
ولا شك أن مسؤولية السعادة الزوجية تقع على الزوجين ، فلا بد من وجود المحبة بين الزوجين. وليس المقصود بالمحبة ذلك الشعور الأهوج الذي يلتهب فجأة وينطفئ فجأة ، إنما هو ذلك التوافق الروحي والإحساس العاطفي النبيل بين الزوجين .

والبيت السعيد لا يقف على المحبة وحدها ، بل لا بد أن تتبعها روح التسامح بين الزوجين ، والتسامح لا يأتي بغير تبادل حسن الظن والثقة بين الطرفين .
والتعاون عامل رئيسي في تهيئة البيت السعيد ، وبغيره تضعف قيم المحبة والتسامح . والتعاون يكون أدبياً ومادياً . ويتمثل الأول في حسن استعداد الزوجين لحل ما يعرض للأسرة من مشكلات ، فمعظم الشقاق ينشأ عن عدم تقدير أحد الزوجين لمتاعب الآخر ، أو عدم إنصاف حقوق شريكه .
ولا نستطيع أن نعدد العوامل الرئيسة في تهيئة البيت السعيد دون أن نذكر العفة بإجلال وخشوع ، فإنها محور الحياة الكريمة ، وأصل الخير في علاقات الإنسان .
وقد كتب أحد علماء الاجتماع يقول : ” لقد دلتني التجربة على أن أفضل شعار يمكن أن يتخذه الأزواج لتفادي الشقاق ، هو أنه لا يوجد حريق يتعذر إطفاؤه عند بدء اشتعاله بفنجان من ماء .. ذلك لأن أكثر الخلافات الزوجية التي تنتهي بالطلاق ترجع إلى أشياء تافهة تتطور تدريجياً حتى يتعذر إصلاحها ” وتقع المسؤولية في خلق السعادة البيتية على الوالدين ، فكثيراً ما يهدم البيت لسان لاذع ، أو طبع حاد يسرع إلى الخصام ، وكثيراً ما يهدم أركان السعادة البيتية حب التسلط أو عدم الإخلاص من قبل أحد الوالدين وأمور صغيرة في المبنى عظيمة في المعنى .

وهاك بعضاً من تلك الوصايا التي تسهم في إسعاد زوجتك :

1. لا تُهنْ زوجتك ، فإن أي إهانة توجهها إليها ، تظل راسخة في قلبها وعقلها . وأخطر الإهانات التي لا تستطيع زوجتك أن تغفرها لك بقلبها ، حتى ولو غفرتها لك بلسانها ، هي أن تنفعل فتضر بها ، أو تشتمها أو تلعن أباها أو أمها ، أو تتهمها في عرضها .

2. أحسِنْ معاملتك لزوجتك تُحسنْ إليك ، أشعرها أنك تفضلها على نفسك ، وأنك حريص على إسعادها ، ومحافظ على صحتها ، ومضحٍّ من أجلها ، إن مرضتْ مثلاً ، بما أنت عليه قادر .

3. تذكر أن زوجتك تحب أن تجلس لتتحدث معها وإليها في كل ما يخطر ببالك من شؤون. لا تعد إلى بيتك مقطب الوجه عابس المحيا ، صامتا أخرسا ، فإن ذلك يثير فيها القلق والشكوك .!!

4. لا تفرض على زوجتك اهتماماتك الشخصية المتعلقة بثقافتك أو تخصصك ، فإن كنت أستاذا في الفلك مثلا فلا تتوقع أن يكون لها نفس اهتمامك بالنجوم والأفلاك !!

5. كن مستقيما في حياتك ، تكن هي كذلك . ففي الأثر : ” عفوا تعف نساؤكم ” رواه الطبراني . وحذار من أن تمد عينيك إلى ما لا يحل لك ، سواء كان ذلك في طريق أو أمام شاشة التلفاز ، وما أسوأ ما أتت به الفضائيات من مشاكل زوجية !!

6. إياك إياك أن تثير غيرة زوجتك ، بأن تذكِّرها من حين لآخر أنك مقدم على الزواج من أخرى ، أو تبدي إعجابك بإحدى النساء ، فإن ذلك يطعن في قلبها في الصميم ، ويقلب مودتها إلى موج من القلق والشكوك والظنون . وكثيرا ما تتظاهر تلك المشاعر بأعراض جسدية مختلفة ، من صداع إلى آلام هنا وهناك ، فإذا بالزوج يأخذ زوجته من طبيب إلى طبيب !!

7. لا تذكِّر زوجتك بعيوب صدرت منها في مواقف معينة ، ولا تعـيِّرها بتلك الأخطاء والمعايب ، وخاصة أمام الآخرين .

8. عدِّل سلوكك من حين لآخر ، فليس المطلوب فقط أن تقوم زوجتك بتعديل سلوكها، وتستمر أنت متشبثا بما أنت عليه ، وتجنب ما يثير غيظ زوجتك ولو كان مزاحا .

9. اكتسب من صفات زوجتك الحميدة ، فكم من الرجال ازداد التزاما بدينه حين رأى تمسك زوجته بقيمها الدينية والأخلاقية ، وما يصدر عنها من تصرفات سامية.

10. الزم الهدوء ولا تغضب فالغضب أساس الشحناء والتباغض . وإن أخطأت تجاه زوجتك فاعتذر إليها ، لا تنم ليلتك وأنت غاضب منها وهي حزينة باكية . تذكَّر أن ما غضبْتَ منه – في أكثر الأحوال – أمر تافه لا يستحق تعكير صفو حياتكما الزوجية ، ولا يحتاج إلى كل ذلك الانفعال . استعذ بالله من الشيطان الرجيم ، وهدئ ثورتك ، وتذكر أن ما بينك وبين زوجتك من روابط ومحبة أسمى بكثير من أن تدنسه لحظة غضب عابرة ، أو ثورة انفعال طارئة.

11. امنح زوجتك الثقة بنفسها . لا تجعلها تابعة تدور في مجرَّتك وخادمة منفِّذةً لأوامرك . بل شجِّعها على أن يكون لها كيانها وتفكيرها وقرارها . استشرها في كل أمورك ، وحاورها ولكن بالتي هي أحسن ، خذ بقرارها عندما تعلم أنه الأصوب ، وأخبرها بذلك وإن خالفتها الرأي فاصرفها إلى رأيك برفق ولباقة .

12. أثن على زوجتك عندما تقوم بعمل يستحق الثناء ، فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول : ” من لم يشكر الناس لم يشكر الله ” رواه الترمذي .

13. توقف عن توجيه التجريح والتوبيخ ، ولا تقارنها بغيرها من قريباتك اللاتي تعجب بهن وتريدها أن تتخذهن مُثُلاً عليا تجري في أذيالهن ، وتلهث في أعقابهن.

14. حاول أن توفر لها الإمكانات التي تشجعها على المثابرة وتحصيل المعارف . فإن كانت تبتغي الحصول على شهادة في فرع من فروع المعرفة فيسِّرْ لها ذلك ، طالما أن ذلك الأمر لا يتعارض مع مبادئ الدين ، ولا يشغلها عن التزاماتها الزوجية والبيتية . وتجاوبْ مع ما تحرزه زوجتك من نجاح فيما تقوم به.

15. أنصتْ إلى زوجتك باهتمام ، فإن ذلك يعمل على تخليصها مما عليها من هموم ومكبوتات ، وتحاشى الإثارة والتكذيب ، ولكن هناك من النساء من لا تستطيع التوقف عن الكلام ، أو تصبُّ حديثها على ذم أهلك أو أقربائك ، فعليك حينئذ أن تعامل الأمر بالحكمة والموعظة الحسنة.

16. أشعر زوجتك بأنها في مأمن من أي خطر ، وأنك لا يمكن أن تفرط فيها ، أو أن تنفصل عنها.

17. أشعر زوجتك أنك كفيلٌ برعايتها اقتصاديا مهما كانت ميسورة الحال ، لا تطمع في مالٍ ورثتْـهُ عن أبيها ، فلا يحلُّ لك شرعاً أن تستولي على أموالها ، ولا تبخل عليها بحجة أنها ثرية ، فمهما كانت غنية فهي في حاجة نفسية إلى الشعور بأنك البديل الحقيقي لأبيها .

18. حذار من العلاقات الاجتماعية غير المباحة . فكثير من خراب البيوت الزوجية منشؤه تلك العلاقات .

19. وائم بين حبك لزوجتك وحبك لوالديك وأهلك ، فلا يطغى جانب على جانب ، ولا يسيطر حب على حساب حب آخر . فأعط كل ذي حق حقه بالحسنى ، والقسطاس المستقيم.

20. كن لزوجك كما تحب أن تكونَ هي لك في كل ميادين الحياة ، فإنها تحب منك كما تحب منها . قال ابن عباس رضي الله عنهما : إني أحب أن أتزين للمرأة كما أحب أن تتزين لي .

21 . أعطها قسطا وافرا وحظا يسيرا من الترفيه خارج المنزل ، كلون من ألوان التغيير ، وخاصة قبل أن يكون لها أطفال تشغل نفسها بهم .

22 . شاركها وجدانيا فيما تحب أن تشاركك فيه ، فزر أهلها وحافظ على علاقة كلها مودة واحترام تجاه أهلها.

23. لا تجعلها تغار من عملك بانشغالك به أكثر من اللازم ، ولا تجعله يستأثر بكل وقتك، وخاصة في إجازة الأسبوع ، فلا تحرمها منك في وقت الإجازة سواء كان ذلك في البيت أم خارجه ، حتى لا تشعر بالملل والسآمة .

24. إذا خرجت من البيت فودعها بابتسامة وطلب الدعاء . وإذا دخلت فلا تفاجئها حتى تكون متأهبة للقائك ، ولئلا تكون على حال لا تحب أن تراها عليها ، وخاصة إن كنت قادما من السفر .

25. انظر معها إلى الحياة من منظار واحد ..وقد أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالنساء بقوله:” أرفق بالقوارير ” رواه أحمد في مسنده ، وقوله : ” إنما النساء شقائق الرجال ” رواه أحمد في مسنده ، و قوله : ” استوصوا بالنساء خيرا ” رواه البخاري.

26. حاول أن تساعد زوجتك في بعض أعمالها المنزلية ، فلقد بلغ من حسن معاشرة الرسول صلى الله عليه وسلم لنسائه التبرع بمساعدتهن في واجباتهن المنزلية . قالت عائشة رضي الله عنها : ” كان صلى الله عليه وسلم يكون في مهنة أهله -يعني خدمة أهله- فإذا حضرت الصلاة خرج إلى الصلاة ” رواه البخاري.

27. حاول أن تغض الطرف عن بعض نقائص زوجتك ، وتذكر ما لها من محاسن ومكارم تغطي هذا النقص لقوله صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم ” لا يفرك ( أي لا يبغض ) مؤمنٌ مؤمنة إن كرِهَ منها خُلُقاً رضي منها آخر ” .

28 . على الزوج أن يلاطف زوجته ويداعبها ، وتأس برسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك : ” فهلا بكرا تلاعبها وتلاعبك ؟ ” رواه البخاري ، وحتى عمر بن الخطاب رضي الله عنه – وهو القوي الشديد الجاد في حكمه – كان يقول : ” ينبغي للرجل أن يكون في أهله كالصبي ( أي في الأنس والسهولة ) فإن كان في القوم كان رجلا ” .

29. استمع إلى نقد زوجتك بصدر رحب ، فقد كان نساء النبي صلى الله عليه وسلم يراجعنه في الرأي ، فلا يغضب منهن.

30 . أحسن إلى زوجتك وأولادك ، فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول : ” خيركم خيركم لأهله ” رواه الترمذي ، فإن أنت أحسنت إليهم أحسنوا إليك ، وبدلوا حياتك التعيسة سعادة وهناء ، لا تبخل على زوجك ونفسك وأولادك ، وأنفق بالمعروف ، فإنفاقك على أهلك صدقة . قال صلى الله عليه وسلم : ” أفضل الدنانير دينار تنفقه على أهلك … ” رواه مسلم وأحمد

تحت تصنيف تلميحات للرجل | لا تعليقات »

المسجد.. شريك قوي وفعّال في تربية الأطفال

22 January, 2008 بواسطة lolo

mosque-مسجد


إن المسجد حينما يأخذ مكانه الطبيعي الذي بني من أجله، وأراده الله له، يصبح من أعظم المؤثرات التربوية في نفوس الناشئين، قال تعالى: (فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ {} رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ”، ففيه يرون الراشدين مجتمعين على الله، فينمو في نفوسهم الشعور بالمجتمع المسلم، والاعتزاز بالجماعة الإسلامية ومن هنا فإن خروج الأب والوالد بالطفل معه خارج البيت واصطحابه إلى المسجد سنة مبكرة، وأسلوب تربوي أصيل لتنشئة الطفل على حب المساجد والصلاة والتعود عليها، وفيه مخالطة لأهل الخير وحضور دعواتهم، علاوة على المؤانسة للطفل وفرحه بالخروج من البيت، والانطلاق خارجه، في ظل الحماية والرعاية من الأب الوالد.

لذلك وجدنا الرسول صلى الله عليه وسلم يصطحب الأطفال معه إلى المسجد، فقد روى الأئمة: النسائي وأحمد والحاكم – بالسند الصحيح -: “خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم في إحدى صلاتي العشاء وهو حامل الحسن والحسين، فتقدم النبي صلى الله عليه وسلم فوضعه ثم كبر للصلاة، فصلى فسجد بين ظهراني الصلاة سجدة أطالها، قال الراوي: فرفعت رأسي فإذا الصبي على ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ساجد، فرجعت إلى سجودي، فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلاة قال الناس: يا رسول الله إنك سجدت بين ظهراني صلاتك سجدة أطلتها حتى ظننا أنه حدث أمر، أو أنه يوحى إليك، قال: كل ذلك لم يكن، ولكن ابني ارتحلني فكرهت أن أعجله حتى يقضى حاجته”.

لقد كان المسجد على عهد النبي صلى الله عليه وسلم بيتاً للصغار، بما وجد فيه من رعاية وعطف وصبر الكبار، فخرجوا منه سادة أطهار، مجاهدين أبرار، ما وسعهم ليل أو نهار، فهذا جابر ابن سمرة – رضي الله عنه – يحكي عن طفولته وذكرياته مع المسجد فيقول ما رواه الإمام مسلم: صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الأولى – بمعنى صلاة الظهر – ثم خرج إلى أهله وخرجت معه فاستقبله ولدان – الصبيان – فجعل صلى الله عليه وسلم يمسح خدي أحدهم واحدا واحدا، قال جابر: وأما أنا فمسح على خدي، فوجدت ليده برداً وريحاً، كأنما أخرجها من جونة عطر”.

دروس يتعلمها الصغار من صلاة الجماعة:
فأول ما يؤثر في الطفل حينما يحضر إلى المسجد “صلاة الجماعة “، فالصلاة في حقيقتها مدرسة إعلامية تغرس في نفوس وأعماق الملازمين لها مثلاً عليا، وقيماً عظمى، فمن شعائرها الجماعة التي تلتقي على هدف لا ريب في سموه، وفيها عنصر التوقيت الزمني “خمس مرات في اليوم والليلة”، حددت تماماً مواقيتها. “إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا”

أضف إلى ذلك عنصر التوقيت المكاني إذ يتم ذلك التجمع في المسجد، والمسجد في الإسلام يشمل كل طاهر من أرض الله، “وجعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً” جزء من حديث أخرجه البخاري، والجماعة في الصلاة تترقى مستوياتها، فالصلوات اليومية يجتمع فيها أهل الحي، وفي الجمعة يلتقي في المسجد الجامع أهل المدينة أو القرية، وكذا في صلوات العيدين والاستسقاء والخسوف والكسوف، وهذا سر فضل صلاة الجماعة في الإسلام، هو إذن درس بالغ، وما أكثر الدروس الاجتماعية فضلاً عن الدينية في الصلاة.

.. ودرس في النظام!
أضف إلى ما سبق هذا الدرس الجمالي يتعلمه الأطفال من الصلاة أيضاً، ألا وهو: انتظام المسلمين في صفوف، بل وكيفية هذه الصفوف.. روى الإمام مسلم عن أبي مسعود ـ رضي الله عنه ـ قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح مناكبنا في الصلاة ويقول: “استووا ولا تختلفوا فتختلف قلوبكم، ليليني منكم أولو الأحلام والنهى -هم الرجال البالغون- ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم”.

وعن عبدالله بن غنم عن أبي مالك الأشعري ـ رضي الله عنه ـ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يسوي بين الأربع ركعات في القراءة والقيام، ويجعل الركعة الأولى هي أطولهن لكي يثوب الناس، ويجعل الرجال قدام الغلمان، والغلمان خلفهم، والنساء خلف الغلمان” رواه أحمد

.. وآخر في احترام الكبير والاقتداء به
فحينما يقف الطفل خلف صفوف الرجال يتعلم كيف يحترم الكبير، بل ويتعلم أن الكبير الحقيقي هو من وقف في الصف الأول في المسجد لا من كان خارجه، فيتعلم كيف يتمنى أن يكبر ليكون في الصفوف الأولى أمام الله عز وجل.

أضف إلى ذلك تعلمه كيف ينتظم مع أمثاله الصغار، فتبدأ علاقته وصداقاته من المسجد، فتكون بداية لصداقة طويلة لأنها صداقة المساجد لا صداقة الشوارع والطرقات، وإخوة الإيمان لا إخوة المطامع و الشهوات.

..وشهودٌ لحلق الذكر
ومما يؤثر في الطفل أيضاً عند حضوره للمسجد “حلقات العلم والذكر” ففيها يرى العلم والمتعلمين، ويعيش مع الذكر والذاكرين، ويشعر بالحب والمتحابين،
وبالتواضع والمتواضعين وبذلك يعرف للذكر لذته وللعلم مكانته، وللعالم حقه، وللمسجد هيبته لذلك حرص أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم على اصطحاب أطفالهم إلى مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ليجلسوا في حلقة العلم بين يدي المعلم الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم فلم يكن غريبا أن ترى في هذه الحلقة المباركة طفلا يثب على ظهر أبيه، أو يجلس في حجره، أو يداعب لحيته بأصابعه اللطيفة…

روى النسائي بالسند الصحيح “أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا جلس يجلس إليه نفر من أصحابه، فيهم رجل له ابن صغير يأتيه من خلف ظهره، فيقعده بين يديه، فهلك (مات الطفل)، فامتنع الرجل أن يحضر الحلقة لذكر ابنه، ففقده النبي صلى الله عليه وسلم فقال: مالي لا أرى فلانا؟ قالوا يا رسول الله: بنيّه الذي رأيته هلك، فلقيه النبي صلى الله عليه وسلم فسأله عن بنيه، فأخبره أنه هلك، فعزاه عليه، ثم قال: “يا فلان، أيهما كان أحب إليك، أن تتمتع به عمرك، أو لا تأتي إلى باب من أبواب الجنة إلا وجدته قد سبقك يفتحه لك؟ قال: يا نبي الله، بل يسبقني إلى باب الجنة يفتحه لي، لهو أحب إلي، قال: فذاك لك).

وبعد…
فإن هذه الدرر الثمينة وغيرها الكثير، لن يتعلمها أطفالنا إلا في المساجد، فإذا أردنا صلاحاً لأطفالنا، وذخراً لنا في أخرانا، فلنعد نحن وأطفالنا إلى المسجد إيمانا وعملاً وأخلاقاً.

تحت تصنيف التربية, تلميحات للرجل | لا تعليقات »

خمس حركات تحبها المرأة,قد لايعرفها كل الرجال !

21 January, 2008 بواسطة admin

1- مسك اليدين ولمسهما بمناسبة أو بدون مناسبة .

وهذه النقطة تحسس المرأة بالاطمئنان والشعور بالراحة .

2- أن يبعد لها خصلات شعرها التي وقعت على وجهها.

وهذه تعطي انطباع تام بالاهتمام والعناية.

3- مسح دموعها بأطراف اصابعك إذا تسبب لها أي شي من البكاء.

وهذه الحركة فيها حنـان لأبعد درجة …

4- أن تقول لها كلمة (أحبك ) حتى وهي غاضبة

وهذه الحركة تسيطر على تفكيرها وتبادلك الشعور وأحيانا ترد لك الكلمة

5- أن تقبل يدها وتعتبرها نعمة من الله وقل لها انك تشكر الله أنه أهداك اياها..

تشعر المرأة عندها أنها مميزه ولا أحد ينافسها في قلب الرجل !

تحت تصنيف تلميحات للرجل, تلميحات للمرأة | لا تعليقات »

هدايا زوجية

20 January, 2008 بواسطة admin


flower gift

الوجه الآخر من الهدايا الزوجية

كلما كثرت الهدايا بين الطرفين ازداد الحب وقوي الانسجام، وليس بالضرورة أن تكون الهدية مادية أو قيمة حتى تكون ذات أثر أو معنى ، العطاء يستمر وينمو بالتشجيع والهدايا، فنادراً ما نجد إنساناً يستمر في العطاء من غير تشجيع أو مكافأة، والعلاقة الزوجية كذلك تستمر، ويستمر العطاء فيها بين الزوجين إذا كافأ كل طرف الآخر وأهداه هدية من وقت لآخر، والهدايا لا يشترط فيها أن تكون مكلفة مالياً..

الهدايا الزوجية هي رمز التقدير والاحترام للعلاقة الزوجية، وتعبر عن الامتنان والشكر لمواقف وتصرفات قد تكون بسيطة، لكنها ذات أثر واضح وملموس لدى الطرف الآخر، وكلما كثرت الهدايا بين الطرفين ازداد الحب وقوي الانسجام. وليس بالضرورة أن تكون الهدية مادية أو قيمة حتى تكون ذات أثر أو معنى، فأمامنا أفكار كثيرة تمكن الزوجين أن يكافئ ويهدي كل واحد منهما الآخر من غير أن تكلفه شيئاَ، فهناك الهدية النفسية، وهناك المعنوية وغيرها الكثير.

الهدية الأولى: الابتسامة الصادقة

“الابتسامة في الوجه” تعطي الشعور بالتقدير للموقف الذي حصل بين الزوجين، فتدعمه معنوياً، خصوصاً إذا ما أضيف إليها الإمساك باليد والشد عليها، فإن ذلك يعبر عن الفرح والامتنان من التصرف الذي قام به أحد الزوجين.

الهدية الثانية: القبلة

هي ذات قيمة ومعنى حقيقي لدى الزوجين، خاصة إذا ما صحبتها ابتسامة رقيقة ومعبرة، فعندما يقدم أحد الزوجين على عمل مميز أو موقف ما، فإن طبع قبلة على الخد تترك أثرا قويا وتشعر الطرف الآخر بالامتنان فيزيد في عطائه لعائلته لأنه يعلم بأن الطرف الآخر يقدر ذلك جيداً، وأنه يمثل قيمة لديه.

الهدية الثالثة: الموافقة على طلب مرفوض سابقا

فكرة هذه الهدية أن يكون هناك موضوع أو طلب من قبل أحد الزوجين عارضه الطرف الآخر، وعندما يقدم على موقف لطيف أو عمل جيد يتـطلب الشكر فإن من أفضل المكــافآت هي العدول عن الرفض فيــشعر صاحب الطلب بأن موقفه كان ذا تأثـير ووقع لدى الطرف الآخر مما جعله يؤثر على قراراته السابقة رغم أنه لم يكن ينتظر ذلك العدول، وبذلك يكون قدم له الطرف الآخر مكافأة معنوية وتعبيرية ذات أثر قوي لديه.

الهدية الرابعة: التعبير عن الحب

هذه الهـدية تتلخص عندما ُيشعر أحد الطرفين الآخر أنه ممتن له، وأن العمل أو الموقف الذي قام به قد فجر حالة من الحب لديه على أن يكون ذلك بحرارة وصدق، فيشعر بأنه لم يعط سدى وأن موقفه كان مميزاً فعلاً، فلا يكف يعطي ويقدم للآخر فلكل عطاء مقابل يوقد ويوطد العلاقة الزوجية بين الزوجين.

الهدية الخامسة: رسالة الشكر

فكرتها أن يكتب أحد الزوجين رسالة شكر وتقدير على الجهود التي يبذلها الآخر من أجل العائلة، ويغلفها بطريقة جميلة ثم يقدمها له على اعتبار أنها هدية، فمثل هذه اللحظات لا تنسى من قبل الزوجين، وتطبع في الذاكرة معنى جميلاً للحياة الزوجية.

الهدية السادسة: المدح والتقدير العلني

كأن يمـدح الزوج زوجته أمام الأبناء أو تمدح الزوجة زوجها أمام أهله أو المدح أمام الأصدقاء، بمعنى أن يكون المدح بصوت مسموع وعلني، فيسعد الطرف الممدوح عند ســمــاع هذا التقدير أو يفرح عنـدما يـنقل له الخبر فيزيد عطاؤه وحبه للعلاقة الزوجية.

الهدية السابعة: النظرة الحنونة

فكرة هذه الهدية هي المخاطبة عن طريق العينين التي تعتبر الطريق الأفضل في التعبير عن الحب الصادق الذي يحمله أحد الطرفين للآخر، رسالة تحمل معاني قد لا تصفها الكلمات، وأحياناً تكون أحن من حتى منها، لذلك فعلى كلا الطرفين ألا يتهاون بتلك النظرات لأن الطرف الآخر دائماً ما يكون ذكياً في مادة الحب، وسيفهم ما تحمل تلك النظرات من حب ومعان.

الهدية الثامنة: المكالمة الهاتفية

جميل أن يشعر المرء بأن الشريك يفكر به حتى وان لم يكن بقربه وأمام ناظريه، وكم يكون لمكالمة هاتفـيـــة فقط للسؤال والتعبير عن الاشتياق من دون سبب أو مبرر آخر، فيشعر الزوج أو الزوجة أن الطرف الآخر يفكر به حتى وهو بعيد.

الهدية التاسعة: احترام الشريك والمشاركة

هدية بسيطة ولا تحتاج لأكثر من الاحترام المتبادل، ليشعر كل من الطرفين أن الشريك يحترمه ويقدر ويفهم وجوده في حياته ليشاركه كل تفاصيل حياته وخططه المستقبلية، لتحمل معها معنى الشريك الحقيقي الذي يشعر الطرف الآخر بوجوده بأدق التفاصيل والأمور.

الهدية العاشرة: أولوية الشريك

صحيح أن هذا الأمر يجب أن يكون من الأمور الأساسية في الحياة المشتركة ولكن عنــدما يشعر الزوج بأنه الأول في حياة زوجته وتشعر هي أيضاً بذلك، فهو الشريك وهو قبل العمل وقبل الأهل والمنزل وأهم ما في ذلك جميعه، يشعـر أن هذا نوع من أنواع التعبير عن الحب، ولذلك فلا بد أن تصل هذه الهدية للطرف الآخر كلما سنحت الفرصة لذلك، وإلا فالانتظار سيجعل الطرف الآخر يطـالـب بحق الأولوية والطلب يفقد الهدية جزءا من قيمتها.

الهدية الحادية عشرة: مفاجأة رومانسية

من ذات المنطلق الذي نتحدث عنه بأن الهدايا ليـست بالضرورة مادية، فالرومانسية أيضا من ضمن تلك الهدايا التي ينتظرها الطرف الآخر بلـهفة وشوق لتأجيج مشاعر الحب والحنان بينهما، فالعشاء على أضواء الشموع الخافتة يعتبر هدية، وكذلك التزين للزوج وانتظار عودته للمنزل هدية، ويوم إجازة غير متوقع من الزوج لأجل الزوجة فقط هدية، فلماذا نحتار ونحن نعيش وسط عالم مليء بالهدايا المجانية التي تحمل في طياتها أجمل وأرق المشاعر !

المصدر : جروب نواف

تحت تصنيف تلميحات للرجل, تلميحات للمرأة | لا تعليقات »

أيها الزوج …….هل تتزين لزوجتك ؟

13 December, 2007 بواسطة lolo

الزوج قد يطلب من زوجته التجمل والتزين ولبس أحسن الثياب والحرص على النظافة والمظهر الحسن ثم يأمرها وينسى نفسه !!

فالتجمل والتطيب للزوجة حق شرعي للمرأة فالنفس جبلت على حب الأفضل والأنظف .. تزين لها دائماً واجعلها تقف أمامك مندهشة ترخي طرفها حياءًا منك فكم لهذه الزينة من أثر فعال على حياتكما الزوجية فسوف تجاهد زوجتك لتكون أفضل منك ..

قال تعالى: ( ولهن مثل الذي عليهن ) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( اغسلوا ثيابكم وخذوا من شعوركم واستاكوا وتزينوا وتنظفوا فإن بني إسرائيل لم يكونوا يفعلون ذلك فزنت نسائهم ) ، وقال بن عباس رضي الله عنه: ( إني لأتزين لامرأتي كما تتزين لي ) .

ومن أطرف مايذكر .. أن رجلاً حاول اصلاح زوجته لكي تتزين له وتتجمل ولكن دون فائدة فعلق لوحة كبيرة في المطبخ وكتب عليها ( إن الله جميل يحب الجمال ) وعندما أتى الليل ودخل غرفة النوم وجدها علقت لوحة كبيرة كتبت عليها ( إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه ) !!

* إذن كيف يمكنك أن تتجمل لزوجتك ؟!

– اتخذ الزينة في اللباس فإن ذلك محبب اليها .

– داوم على قص الشارب ونتف الابط وحلق العانة بصفة مستمرة قال صلى الله عليه وسلم :( خمس من الفطرة الختان والاستحداد ونتف الابط وتقليم الأظافر وقص الشارب ) .

– قم بالاستحمام اليومي إذا كنت من النوع الذي يتعرق باستمرار .

– لاتنسى وضع مزيل العرق والتعطر باستمرار خصوصاً عند الجلوس مع الزوجة .

– فرش أسنانك واحرص على رائحة الفم وابتعد عن الروائح الكريهة مثل الدخان واحرص على استخدام السواك اقتداءًا بالنبي صلى الله عليه وسلم .

– غير ملابس نومك وليكن ذلك من اختيار الزوجة … كان بعض الصالحين يلبس الثياب النفيسة ويقول ( إن لي نساء وجواري فأزين نفسي كي لاينظرن لغيري ).

تحت تصنيف إسلامية, تلميحات للرجل | لا تعليقات »

عند شراءك الغذاء الصحي…انتبه!!

11 December, 2007 بواسطة lolo

1- لا تشتري أي عبوة غذائية معدنية تكون منتفخة أو منبعجة من أي جانب أو بها تنفيس، أو عليها صدأ، أو يوجد بها أي تسرب من محتوياتها الغذائية.

2- لا تشتر أي عبوة غذائية زجاجية بها أي شرخ، أو تكون سدادتها منتفخة أو غير محكمة القفل.

3- إذا كان لديك في المنزل أي عبوات ينطبق عليها الحالات السابقة، فيجب عدم استخدامها، لأنها أصبحت عبوات غذائية غير صحيحة.

4- في معظم حالات السوبر ماركت، فإن قسم بيع الأغذية المجمدة يوجد في نهاية أقسام البيع، وذلك لكي تكون المجمدات الغذائية هي آخر المشتريات، حتى تأخذ أقل وقت ممكن في الشراء، لكي تظل في تمام التجمد الذي يحافظ على صلاحيتها.

لذلك يجب أن تكون مشتريات المجمدات الغذائية هي آخر خطوة في الشراء، على أن تكون على حالة مجمدة تماما، وأن تظل مجمدة حتى وصولها للمنزل، مع وضعها مباشرة في الفريزر، لتستمر على حالة التجمد حتى بدء استخدامها في إعداد الوجبة الغذائية.

5- عند نهاية شراء الأغذية، تجب سرعة العودة بها مباشرة للمنزل، حتى لا تتعرض الأغذية لفترة زمنية طويلة تفقد فيها عوامل حفظها وصفات جودتها الغذائية، وعلى وجه الخصوص، يجب الاهتمام بسرعة نقل الأغذية سريعة التلف والفساد، مثل اللحوم والدواجن والأسماك ومنتجاتها، إلى المنزل مباشرة عقب شرائها، وبمجرد وصول هذه الأغذية إلى المنزل تجب سرعة وضعها في الثلاجة، أو الفريزر، تبعاً لأنواعها وارتباطا بمدى استخدامها.

6- يجب عدم حفظ المبيدات الحشرية، وغيرها من المنتجات السامة في خزانات ودواليب المطبخ، التي توضع فيها عادة المواد الغذائية، حماية للأغذية من التلوث، كما يجب تفادي كثرة تخزين الأغذية التي تجذب الحشرات في المطبخ، مثل: البطاطس، والبصل وغيرهما، لتجنب تواجد الحشرات في خزانات ودواليب المطبخ. مع ضرورة تعبئة المنتجات الغذائية الأكثر تعرضاً للإصابة بالحشرات، بطريقة لا تسمح بنفاذ الحشرات إليها.

تحت تصنيف تلميحات للرجل, تلميحات للمرأة, منوعات | لا تعليقات »

قبل أن تنطلق بسيارتك ..

10 December, 2007 بواسطة lolo

فيما يلي عشر نصائح مهمة للحيلولة دون ارتفاع حرارة الإطارات، وإذا اتبع السائقون هذه الإرشادات فسوف يقل معدل تلف إطارات سياراتهم وستكون رحلاتهم أكثر أمانا وأقل إزعاجاً بإذن الله :

1 – خلال الأشهر الحارة قم بفحص الإطارات بمعدل أكثر من المعتاد وأجر فحصا دقيقا لها قبل البدء في رحلة طويلة. بالإضافة إلى فحص ضغط هواء الإطارات. تفقد أي تلف في الإطارات وقم بإزالة الأحجار الصغيرة أو أية أشياء تكون مغروزة في مداسات الإطارات.

2 – افحص دائماً ضغط هواء الإطارات بمقياسك الخاص عندما تكون الإطارات باردة. وقارنه مع الضغط الموصى به والموجود على جانب الإطار، أو بطاقة المواصفات الملصقة على باب السائق الجانبي. أو في دليل مالك السيارة. وإذا كنت في رحلة طويلة فافحص ضغط الإطارات وحالتها كل صباح قبل أن تبدأ السياقة.

3 – لا تنس أن تفحص الإطار الاحتياطي أيضاً حيث إن وجود إطار احتياطي خال من الهواء ليس له فائدة على الطريق السشريع. مع عدم وجود محطة خدمة قريبة.

4 – لا تخفف هواء إطارات سيارتك في الصيف. يعتقد بعض الناس أن تخفيف هواء الإطارات سيمنع ارتفاع حرارتها. وهذا اعتقاد خاطئ. إن تخفيف هواء الإطارات أقل من الحد المطلوب يؤدي إلى ارتفاع الحرارة الداخلية ويزيد من احتمال تلف الإطار.

5 – لا تُحمل سيارتك أكثر من قدرتها. فالسيارات التي تزيد حمولتها على المعدل. يزداد انثناء إطاراتها ويترتب على ذلك ارتفاع حرارة هذه الإطارات وتلفها.

6 – سق بسرعة معتدلة. ولا تتجاوز أبداً حد السرعة المسموح به. وحتى لو كانت الإطارات منفوخة بصورة صحيحة. فإن السرعة الزائدة قد تتسبب في توليد الحرارة الزائدة، بخاصة عندما يكون سطح الطريق نفسه ذا درجة حرارة عالية.

7 – كن مستعدا واعرف كيف ستتصرف إذا حدث تلف في إطار سيارتك على الطريق. إن مدى قدرتك على السيطرة على سيارتك عقب انفجار الإطار أو تلفه قد يمثل الفرق بين التأخير لإجراء الإصلاحات أو وقوع حادث خطر – لا سمح الله -.

8 – قم بإصلاح الإطارات التالفة بصورة صحيحة. ولا تضع أبدا أنابيب مطاطية داخلية في الإطارات التي لا تحتوي على هذه الأنابيب، لأنها قد تزيد ارتفاع الحرارة الداخلية. تعامل فقط مع فنيين مؤهلين لإصلاح الإطارات وافعل ذلك دون تأخير. وإذا كان لديك شك في إمكانية إصلاح الإطار، استبدله.

9 – استبدل الإطارات التالفة بإطارات أفضل ذات نوعية جيدة، إن الزيادة الطفيفة التي ستتحملها في السعر قد تعني الكثير بالنسبة لسلامتك. إن كتيب الإرشادات الموجود في سيارتك الخاص بمالك السيارة، وبائع الإطارات الذي تتعامل معه قد يساعدانك على اختيار أفضل الإطارات الملائمة لسيارتك ولنوع السياقة التي تمارسها.

10 – حافظ على إطارات سيارتك وهي بدورها ستحافظ على سلامتك. واعلم أن سلامة الإطارات في الصيف تعتمد على:
– الضغط الصحيح.
– السرعة المعتدلة.
– الفحص المنتظم.

تحت تصنيف تلميحات للرجل, سيارات | لا تعليقات »

الرجل المثالي في عين المرأة

10 December, 2007 بواسطة lolo

أولا: تذكر إنك تتعامل مع حواء الرومانسية لذلك تجنب التعامل معها بخشونة وتصرف بقمة الرقة والعذوبة.

ثانيا: حواء الرومانسية هي أنثى ضعيفة تحتاج لمن يحميها لذلك كن دائما إلى جانبها فأنت بطلها الأول.

ثالثا: تجنب محاولة اثارة اعجابها بالطيش والتهور وتصرف بطريقة رجولية ولكن عقلانية طبعا برومانسية هادئة.

رابعا: حواء الرومانسية لا يشغل بالها إلا أنت فهي تحاول دائما وضعك في مركز محيطها فلا داعي لتذمر اذا ما أخذت برايك في أصغر الأمور.

خامسا: إذا وجدت مالايعجبك في تصرفاتها فتذكر بانه يعجبك الكثير من تصرفاتها الاخرى فلا بأس بالتغاضي قليلا.

سادسا: إذا لم يعجبك ماترتديه أو ماتفعله فلا تعترض عليه بخشونة وانما بلطف ذكرها بما هو افضل منه كان تقول لها : هذا الثوب جميل ولكنك بدوت بالاخر أجمل ، أو اأت هكذا أجمل ولكن لو فعلت كذا لكان أجمل.

سابعا: من قال أن الألماس صديق الانثى للأبد فتأكد بأن ذلك لا ينطبق على الانثى الرومانسية فالحب والرومانسية هما صديقاها للأبد.

ثامنا: لا تنسى أبدا إحدى مناسباتكما السعيدة ودائما سارع في تجهيز الشموع والورود للمناسبه ولا داعي للتكلف بالهدايا الثمينة فأنت أثمن ماتملك.

تاسعا: لا تحاول تقديم الهدايا الفاخرة لها لتجعلها تتغاضى عن بعض تصرفاتك بل اجعل حبك ورومانسيتك هي دافعها الدائم للتغاضي.

عاشرا: حين تكون معها لابد أن تكون بأبهى حلة فانت أميرها الذي امتلك قلبها.

وتذكر دائما أن حواء الرومانسية هي :
كالوردة المتفتحة سرعان ماقد تذبل وقد تمزق أوراقها بسهولة .

تحت تصنيف تلميحات للرجل | لا تعليقات »

كيف أحرج هذا الطفل أباه؟

8 December, 2007 بواسطة lolo

دخل الطفل على والده الذي أنهكه العمل، فمن الصباح إلى المساء وهو يتابع مشاريعه ومقاولاته، فليس عنده وقت للمكوث في البيت إلا للأكل أو النوم.

الطفل: لماذا يا أبي لم تعد تلعب معي وتقول لي قصة، فقد اشتقت لقصصك واللعب معك، فما رأيك أن تلعب معي اليوم قليلاً وتقول لي قصة؟

الأب: يا ولدي أنا لم يعد عندي وقت للعب وضياع الوقت، فعندي من الأعمال الشيء الكثير ووقتي ثمين.

الطفل: أعطني فقط ساعة من وقتك، فأنا مشتاق لك يا أبي.

الأب: يا ولدي الحبيب أنا أعمل وأكدح من أجلكم، والساعة التي تريدني أن أقضيها معك أستطيع أن أكسب فيها ما لا يقل عن 100 ريال،
ليس لدي وقت لأضيعه معك، هيا اذهب والعب مع أمك،
تمضي الأيام ويزداد انشغال الأب وفي أحد الأيام يرى الطفل باب المكتب مفتوحاً فيدخل على أبيه

الطفل: أعطني يا أبي 5 ريالات.

الأب: لماذا؟ فأنا أعطيك كل يوم 5 ريالات، ماذا تصنع بها؟.. هيا اغرب عن وجهي، لن أعطيك الآن شيئاً.
يذهب الابن وهو حزين، ويجلس الأب يفكر فيما فعله مع ابنه، ويقرر أن يذهب إلى غرفته لكي يراضيه، ويعطيه الـ 5 ريالات.
فرح الطفل بهذه الريالات فرحاً عظيماً، حيث توجه إلى سريره ورفع وسادته، وجمع النقود التي تحتها، وبدأ يرتبها!

عندها تساءل الأب في دهشة، قائلاً: كيف تسألني وعندك هذه النقود؟

الطفل: كنت أجمع ما تعطيني للفسحة، ولم يبق إلا خمسة ريالات لتكتمل المائة، والآن خذ يا أبي هذه المائة ريال وأعطني ساعة من وقتك.

تحت تصنيف تلميحات للرجل, طرائف | لا تعليقات »

المواضيع التالية »